صحافة

“فزغلياد” : سلوك الولايات المتحدة الفوضوي في أفغانستان

الإبــاء/متابعة

كتبت أناستاسيا كوليكوفا، في “فزغلياد”، حول رغبة بايدن في الخروج من كابوس أفغانستان بأسرع ما يمكن.

وجاء في المقال: بعد سماع دوي انفجار جديد في كابول، الأحد الماضي، ذكرت “أريانا نيوز” أن ستة أشخاص، بينهم أربعة أطفال، قتلوا في هجوم صاروخي أمريكي.

في وقت لاحق، أكدت القيادة المركزية الأمريكية الغارة الجوية على سيارة في كابل، وقالت إنها تصرفت دفاعا عن النفس لتحييد تهديد مباشر لمطار المدينة، من “ولاية خراسان”- تنظيم الدولة الإسلامية الإرهابي في أفغانستان.

وفي الصدد، قال رئيس تحرير مجلة “روسيا في السياسة العالمية” الباحث السياسي فيودور لوكيانوف: “الولايات المتحدة، بالمعنى الدقيق للكلمة، لا تعبأ بعواقب مثل هذه الضربات الجوية، لأنها تنهي انسحاب القوات من أفغانستان.. بشكل عام، هذا كله يبدو كئيبا. يبدو كأن البيت الأبيض ليس لديه فكرة عن كيفية التصرف. يلجؤون إلى إجراءات فوضوية لإنهاء وجودهم”.

وقال: “لكنني لا أعتقد بأن هذه القصة سيكون لها أي تأثير على بايدن. فكما يقول الشعب الروسي، “لا يبكون على شعر من تقطع رؤوسهم”، خاصة بالنظر إلى ما يترتب على بايدن من قرار سحب القوات العاجل من أفغانستان”.

“لذلك، فإن كل الإجراءات الأمريكية الأخرى يحددها الوضع الحالي في كابل يحاولون إنهاء عملية الإخلاء بأسرع ما يمكن وبكفاءة قدر الإمكان من أجل منع تكرار ما حدث قبل أيام قليلة (التفجير في مطار كابل)، ونسيان ذلك الكابوس كله. لدى الأمريكيين ممر ضيق نوعا، وعليهم السير فيه حتى النهاية”.k

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى