صحافة

“أوبزيرفر”: أفغانستان أذّلت الغرب

الإبـــاء/متابعة

تحت العنوان أعلاه، علقت صحيفة “أوبزيرفر” على سيطرة طالبان على الحكم في أفغانستان، بالقول إن هذا البلد أذّل الغرب وقوّى أعداءه، وحان الوقت للتعاون مع حكام كابول الجدد لمنع تهديد أكبر.

وأضافت الصحيفة أن “أفغانستان هي مأساة وحكاية أو مثال تحذير لعصرنا، مثل الموجات الأخيرة من الناس اليائسين الذي تدافعوا إلى الطائرات في مطار كابول والانتحاريين الذين يهددون بقتل الكثير من الناس الذي لا ذنب لهم، مثل الأمواج البشرية التي غمرت الحدود مع باكستان والسكان الباقين الذين اختبأوا عالقين في بيوتهم خوفا من طالبان العائدة وعلى مَن في الغرب الذين قاتلوا 20 عاما لتشكيل مستقبل أفغانستان مساءلة أنفسهم: ماذا فعلنا؟”.

يرى الكثيرون في هذه الهزيمة المذهلة، وبهذه الطريقة، أن التاريخ سيحكم عليها أنها هزيمة أساسية للمفاهيم الغربية الإشكالية عن التدخل الإنساني والنظام الدولي القائم على القوانين.

ولا تنكر الصحيفة تحقق الكثير من التقدم، حيث قام حلفاء الناتو بتطبيق نظرياتهم عن بناء الدولة وتعلم أجيال عدة من الأفغان الشباب، وفُتح المجال أمام المرأة والفتيات لمواصلة مسيرتهن العملية، وازدهر الإعلام الحر وحرية التعبير، وولدت ديمقراطية هشة ولكنها حيوية، وكل هذه كانت إنجازات يجب الافتخار بها. إلا أن المكاسب التي تم الترحيب بها أخفت وراءها العيوب القاتلة.

فقد قدمت حركة طالبان نفسها على أنها حركة جهاد ضد الإمبريالية وصمدت أمام كل محاولات تعزيز القوات الأجنبية، وتحدت أحدث وأدق الأسلحة الأمريكية، وتبنت أساليب وحشية، وهي لا تهتم بالثمن الإنساني الذي تتركه على المدنيين، ورفضت الاستسلام.k

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى