صحافة

“كوميرسانت” : جدول أعمال بعمر الصداقة

الإبـــاء/متابعة

كتبت ماريانا بيلينكايا، في “كوميرسانت”، حول خصوصية لقاء الرئيس الروسي والملك الأردني في منتدى الجيش 2021 بموسكو.

وجاء في المقال: جرت زيارة العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني لروسيا، بعد 20 عاما من زيارته الأولى لموسكو والتي تكررت بعدها الزيارات.. وعلى مدى عشرين عاما، بقي التعاون العسكري التقني والأمن الإقليمي على رأس جدول الأعمال ومن بين مواضيع البحث خص الرئيس الروسي سوريا وأفغانستان.

منذ زيارته الأولى لروسيا، لم يخف الملك عبد الله اهتمامه بأحدث الأسلحة الروسية وفي السنوات الأخيرة، زودت روسيا القوات الجوية الأردنية بطائرتين عسكريتين من طراز Il-76MF وأربع مروحيات من طراز Mi-26T2، وبمساعدة روسية، بني مصنع في الأردن لإنتاج قاذفات قنابل RPG-32 هاشم.

والآن، وفقا للمدير العام لـ Rosoboronexport، ألكسندر ميخيف، فإن روسيا “تعمل على عدة برامج مع الأردن في إطار شراكة تكنولوجية” تتعلق بإنتاج الذخيرة والأسلحة الصغيرة المختلفة في المملكة.

وفي الصدد، قالت خبيرة المجلس الروسي للشؤون الدولية ماريا دوبوفكينا، لـ”كوميرسانت”: “التعاون الروسي الأردني مثمر، لكنه ليس شاملاً الأردن في ظروف أزمة اقتصادية عميقة يتطلب استثمارات كبيرة، لا تستطيع روسيا توفيرها، لأن هذا الاتجاه لا يبدو للمستثمرين الروس مربحا وواعدا، لا سيما مع الأخذ في الاعتبار العديد من المخاطر والشكوك” ووفقا لها، فإن لقاء عبد الله الثاني وفلاديمير بوتين على هامش منتدى الجيش 2021 يضع خطا تحت أهم عناصر التفاعل بين البلدين.

إنما موضوع الأمن الإقليمي منذ البداية يشكل أولوية للزعيمين. وقد ارتبطت الزيارة الثانية التي قام بها عبد الله الثاني إلى روسيا في نوفمبر 2001 بهجمات 11 سبتمبر الإرهابية وبداية عملية التحالف الدولي ضد طالبان في أفغانستان. وها هو الموضوع الأفغاني يعود بعد عشرين عاما.

عشية المحادثات بين الزعيمين، أُعلن عن موافقة الأردن على نقل 2500 أفغاني تم إجلاؤهم من كابول عبر أراضيه، على أمل ترحيلهم في أسرع وقت ممكن إلى الولايات المتحدة.

ملك الأردن، الذي زار واشنطن قبل شهر، يعرف جيداً الخطط الأمريكية. ويكاد يكون من المؤكد أنه شاركها مع الرئيس بوتين.

وفي ما يخص سوريا، تحاول روسيا منع بدء عملية عسكرية واسعة النطاق في درعا. والتنسيق حول ذلك موضوع الساعة، بما في ذلك مع الأردن.k

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى