أخباردولي و عربيسلايدر

السيد نصر الله : السفارة الأمريكية تستهدف اللبنانيين

الإبـــاء/متابعة

أكد الأمين العام لحزب الله، السيد حسن نصر الله، أن “مَن يدير المعارك ضدّ المقاومة في لبنان هو السفارة الأميركية والسفراء المتعاقبون منذ عام 2005”.

وكشف السيد نصر الله، في كلمة له في ذكرى رحيل القائد في المقاومة، عباس اليتامى، أن “عشرات مليارات الدولارت أُنفقت منذ عام 2005 حتى هذا اليوم، من أجل تشويه المقاومة”، مشدّداً على أن “كل ما عملته السفارة الأميركية فشلت فيه، سواء في الإعلام أو التمويل”.

وأشار إلى أن “استهداف حياة الناس ومعيشتهم تتحمّل مسؤوليته السفارة الأميركية في لبنان، التي تتدخّل في كل شيء”، مؤكداً أن “السفارة الأميركة والسعودية عملتا خلال السنوات الماضية على إشعال حرب أهلية”.

وأوضح الأمين العام لحزب الله أنه “يتمّ العمل، منذ 17 تشرين الأول/أكتوبر، على تفتييت الدولة والطوائف والقرى والبلدات، كبديل عن الحرب الأهلية”، مضيفاً أن “المطلوب هو ضرب المجتمع اللبناني”.

وتابع “المطلوب اليوم أن تنهار الدولة والطوائف والمجتمع، وليس حزب الله فقط”، لافتاً إلى “أنهم بعد أن أنفقوا 30 مليار دولار على الأحزاب التي لم تستطع خدمتهم، توجّهوا نحو المجتمع المدني”.

وقال السيد نصر الله إن حزب الله “لا يستطيع فتح البلد أمام الشركات الصينية والروسية للاستثمار، لأن هذا عمل الدولة”، مذكّراً بأن الحزب دعا السلطات اللبنانية سابقاً إلى شراء النفط من إيران بالليرة اللبنانية “فقال المسؤولون إن الأميركيين سيضعوننا في قائمة العقوبات”.

وأشار السيد نصر الله إلى تقديم حزبه عدة خيارات واقتراحات، لكن “لم يتم الإصغاء إليها، واستمر لبنان في السير في مسار الانحدار”.k

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى