أخبارتكنلوجيا و صحة

صاروخ “تسيركون” يحد من إمكانيات حاملات الطائرات الأمريكية

الإبــــاء/متابعة

صواريخ “تسيركون” التي تفوق سرعتها سرعة الصوت، التي ستتبناها روسيا في السنوات المقبلة، ستعرّض حاملات الطائرات التابعة للبحرية الأمريكية للخطر وتجعلها غير فعالة، وفقًا لما ذكره مارك إيبسكوبوس، كاتب عمود في مجلة “ناتشونال إنترست”.

ستكون فرقاطات المشروع 22350 حاملة “تسيركون”، وقد تم اختبار الصواريخ مرارًا وتكرارًا من سفينتها الرئيسية “الأدميرال غورشكوف”.

تمتلك السفن القتالية التي تزيد إزاحتها عن خمسة آلاف طن وبسرعة قصوى 29 عقدة نظام إطلاق عمودي لصواريخ إر-800 أونيكس وكاليبر وتسيركون، بالإضافة إلى أحدث نظام مضاد للطوربيد حاليًا “باكيت-إي/إن كي”، هناك سفينتان في حالة تأهب بالفعل، ومن المقرر نقل السفينة الثالثة “الأدميرال غولوفكو” ​​إلى الأسطول في غضون عدة سنوات وبحكم تقارير مصادر إعلامية في المجمع الصناعي العسكري، ستصبح أول ناقلة لـ”تسيركون”.

صاروخ كروز المضاد للسفن الذي تفوق سرعته سرعة الصوت قادر على الطيران بسرعة تصل إلى 11 ألف كيلومتر في الساعة – 9 ماخ بالإضافة إلى السفن، سيتم تجهيز الغواصات به.

يشير المؤلف أيضًا إلى تصريحات الخبراء العسكريين، الذين يؤكدون أنه نظرًا للقدرة على المناورة أثناء الطيران، لا يمكن لأي أنظمة دفاع صاروخي لقوات الناتو أن تضمن اعتراض “تسيركون” بشكل موثوق.K

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى