صحافة

“نيويورك تايمز” : بايدن سيدخل التاريخ لمسؤوليته على آخر عمل مُذِل لأمريكا في أفغانستان

الإبـــاء/متابعة

يرى الكاتب الأمريكي ديفيد سانجر، مراسل صحيفة نيويورك تايمز من البيت الأبيض وشؤون الأمن القومي، أن انهيار الحكومة الأفغانية بسرعة مذهلة، يعني أنه بات من المؤكد أن طالبان ستحكم سيطرتها الكاملة على أفغانستان بحلول إحياء ذكرى هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001 تماما كما كانت قبل 20 عاما.

وقال سانجر في تحليل بعنوان: “صور الهزيمة التي أراد بايدن أن يتجنبها” إنه يندر في التاريخ الحديث أن ترتد كلمات صرح بها قائد عسكري أمريكي أعلى لتلسعه بالسرعة التي حدثت مع الرئيس جو بايدن الذي صرح خلال مؤتمر صحافي قبل نحو 5 أسابيع بأنه “لن يكون هناك أي ظرف تشاهدون فيه انتشال الناس (لإجلائهم) من فوق سطح سفارة الولايات المتحدة في أفغانستان”.

وكان بايدن قال إن “احتمال اجتياح طالبان لكل شيء وسيطرتها على البلد بأكمله أمر مستبعد للغاية”.

ويستدرك الكاتب بالقول: “لكن العالم شاهد على الهواء مباشرة عبر شاشات التلفزيون يوم الأحد التدافع لإجلاء المدنيين الأمريكيين وموظفي السفارة الأمريكية من كابول، ليس من فوق سطح السفارة الأمريكية، ولكن من منصة الهبوط المجاورة لمبنى السفارة، وهي المشاهد ذاتها التي كان بايدن قد جزم بأنها لن تحدث، واتفق مع مساعديه على ضرورة تجنبها خلال اجتماعاتهم الأخيرة بالبيت الأبيض”.

وأشار إلى أن الإدارة الأمريكية فشلت في إخراج المترجمين وغيرهم من المدنيين الأفغان الذين ساعدوا القوات الأمريكية من البلاد بالسرعة الكافية، رغم أن الرئيس الأمريكي كان قد حدد في أبريل/ نيسان الماضي ذكرى 11 هجمات سبتمبر/ أيلول تاريخا للانسحاب الأمريكي النهائي من أفغانستان.k

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى