أخبارتكنلوجيا و صحة

قطعة من القارة الغارقة “زيلانديا” تكشف أن عمرها ضعف ما كان يعتقده العلماء

الإبــاء/متابعة

في حوالي 3500 قدم في أعماق جنوب المحيط الهادئ تقع قطعة أرض مساحتها مليوني ميل مربع، أي ما يعادل نصف مساحة أستراليا.

لكن العلماء لا يستطيعون الاتفاق فما إذا كانت هذه اليابسة المغمورة، المسماة زيلانديا، هي قارة أم لا.

وأعلن فريق من الجيولوجيين منح زيلانديا وضعا قاريا في عام 2017، ولكن لم يقتنع جميع الباحثين بذلك.

وقال نيك مورتيمر، الجيولوجي من GNS Science النيوزيلندي الذي قاد مجموعة الجيولوجيين 2017، لموقع “بزنس إنسايدر”: “إنه ليس مثل جبل أو بلد أو كوكب. لا توجد هيئة رسمية للموافقة على قارة”.

وفي حين أن تعريف القارة مثير للجدل، فقد اقترحت مجموعة مورتيمر أنه يجب أن يكون للقارة حدود محددة بوضوح، وأن تحتل مساحة أكبر من 386 ألف ميل مربع (مليون كيلومتر مربع)، وأن تكون مرتفعة فوق قشرة المحيط المحيطة، وأن تكون قشرة قارية أكثر سمكا. من تلك القشرة المحيطية.

وتنطبق زيلانديا على جميع تلك الشروط.

وقال مورتيمر: “إذا كنت تريد تجفيف المحيطات، فستبرز زيلانديا على أنها هضبة عالية التحديد ومحددة جيدا فوق قاع المحيط” وهو يعتبرها “القارة الأنحف والأصغر والأكثر انغمارا في المياه”.

ومع ذلك، كانت المشكلة أنه حتى وقت قريب، كانت أقدم قشرة وصخور تم أخذ عينات منها من زيلانديا يبلغ عمرها 500 مليون سنة فقط، في حين أن جميع القارات الأخرى تحتوي على قشرة عمرها مليار سنة أو أكثر.

لكن دراسة حديثة وجدت أن جزءا من القارة المغمورة يبلغ من العمر ضعف ما كان يعتقده الجيولوجيون سابقا، ما قد يعزز حجة مورتيمر.

وقالت روز تورنبول، عالمة الجيولوجيا النيوزيلندية التي شاركت في تأليف الدراسة، في بيان صحفي: “هذه الدراسة الجديدة تحدد المربع القاري الأخير لم يعد هناك شك في أننا نعيش على قمة قارة”.

وتتكون زيلانديا، وهو مصطلح في الجيوفيزيائي صاغه بروس لوينديك في عام 1995، من نيوزيلندا ومجموعة من القطع المغمورة من القشرة الأرضية التي انفصلت عن قارة عظمى قديمة تسمى جوندوانا، منذ نحو 85 مليون سنة.

وحوالي 94% منها تحت الماء، حيث غرقت زيلانديا تحت الأمواج بعد نحو 30 إلى 50 مليون سنة من انفصالها عن جوندوانا لذا فهي تشكل تحديا لكتلة اليابسة للدراسة.k

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى