تكنلوجيا و صحة

الصواريخ الروسية فرط الصوتية تخيف الولايات المتحدة

الإبـــاء/متابعة

أعلن الأميرال تشارلز ريتشارد، قائد القوات البحرية الأمريكية، أن شبكة أجهزة الاستشعار الأمريكية غير كافية لاكتشاف الصواريخ فرط الصوتية، في حين روسيا متقدمة كثيرا في هذا المجال.

ويشير ريتشارد في الندوة السنوية حول الدفاع الفضائي والصاروخي، إلى أن الصواريخ التي تفوق سرعتها سرعة الصوت، تشكل تحديا للقيادات العسكرية للجيش الأمريكي.

ويقول، “بسبب هذه المشكلات، شبكة أجهزة الاستشعار الحالية الأرضية والفضائية، قد تكون غير كافية لاكتشاف ومتابعة الصواريخ التي تفوق سرعتها سرعة الصوت”.

ويشير الأميرال الأمريكي، إلى أن روسيا دولة رائدة في تكنولوجيا الصواريخ فرط الصوتية، وتستمر في استثمار أموال كثيرة في تطويرها وأن اختبار صاروخ “تسيركون” الذي تفوق سرعته سرعة الصوت يعقد الجهود لاحتواء أي نزاع محتمل.k

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى