أخبارأمني

الخفاجي يكشف عن إستراتيجية لملاحقة المتورطين في حادثة يثرب بصلاح الدين

الإباء / متابعة

أكدت قيادة العمليات المشتركة، أن الخرق الأمني الأخير الذي حدث في محافظة صلاح الدين هو اعتداء إرهابي على مجلس عزاء، وفيما أوضحت أن “القوات الأمنية باشرت فوراً بفرض أطواق أمنية”، أشارت إلى أن “عصابات داعش الإرهابية كانت وراء الحادث”.

وقال الناطق باسم القيادة اللواء تحسين الخفاجي، إن “هناك زيارة مهمة لقيادة العمليات المشتركة ووزارة الدفاع وضباط من وزارة الداخلية، لناحية يثرب والاطلاع على الخرق الأمني”، كاشفا عن “اتّباع رؤية وإستراتيجية من أجل القبض على الجناة وتقديمهم للعدالة”.

وأشار الخفاجي، إلى أن “هنالك حواضن تقوم بتقديم الدعم بالأسلحة والأموال للخلايا الإرهابية”، مؤكداً “مباشرة القوات الأمنية بالعمل مع الجهد الفني باتجاه كل من يسعى لاحتضان العناصر الإرهابية، ومحاولة تقديم العون لهم”.

يذكر أن هجوما إرهابيا استهدف مجلس عزاء في ناحية يثرب جنوب صلاح الدين، الجمعة الماضي؛ ما أدى الى استشهاد ثمانية أشخاص وجرح ١٩ آخرين بينهم من أفراد أمن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى