مقالات

مقال مزعج ..!

سأتكلم عن أمور ستزعج الكثير ممن لايرى إلا تحت قدميه ولايعرف أنه مسؤول عما يعمل وإن كان قد غغل عنه من يسأله في الحياة الدنيا فلن يغفل عن مسألته م̷ـــِْن يعلم خائنة الأعين وماتخفى الصدور.

وسأطلب العذر مسبقا من كل الشرفاء واصحاب الضمائر الحية أن يؤاخذوا بما يعمل السفهاء ممن ينتمون بالاسم فقط لهذه المسيرة القرانيه المباركة ولاعلم لهم ماذا يعني هذا وكيف يجب أن يكون من يلقب بانه م̷ـــِْن اتباع المسيرة القرانية..

لن ننكر ان هذا هو شأن الدنيا منذ بدايتها أنه لاكمال  ولابد للكمال من نقصان وفي كل ماهو جميل يوجد ثمة شيء يكدر ذاك الجمال وهنا لابد من الكلام عن م̷ـــِْن يحاول أن يشوه المسيرة القرانية المباركة.

المسيرة القرانية فيها ولله الحمد المخلصون والمجاهدون من بذلوا أموالهم وأولادهم ومهجهم في سبيل الله هناك جهود كبيرة يقوم بها رجال الرجال في الجبهات مع العدو الخارجي وفي كشف الخلايا التخريبية مع من باعو انفسهم واوطانهم لاعدائهم،

هناك جهود كبيره في مجال القضاء والبت في القضايا التي ازعجت الرأي العام، هناك مساعي مباركة في إصلاح قضايا الثأر القبلية، هناك صحوة دينية حقيقية وخطاب ديني يعرف أن الدين المعاملة

هناك الكثير والكثير مما هو جيد وملموس ومبارك للمسيرة المباركة ولاينكر هذا الجاحدون أو م̷ـــِن ران على قلبه ( ذَلِكَ الْفَضْلُ مِنَ اللهِ وَكَفَى بِاللهِ عَلِيمًا) من سورة النساء- آية (70)

ولكن ؟ وكما نقول للمصلح أصلحت وأحسنت ونشد على يديه لابد أن لانغفل عن الفساد والمفسدين وتكون كلمتنا لهم واضحة وقوية

هناك فساد قد بلغ أوجه هناك ظلم وتعدي قد بلغ حده هناك تستر باسم المسيرة لخطاب باسم الدين وليس من الدين في شيء  لسنا من مؤججين الفتن ومثيرين النعرات ولامن محبى الجهر بالسوء ويشهد الله على ذلك

( لَا يُحِبُّ اللهُ الْجَهْرَ بِالسُّوءِ مِنَ الْقَوْلِ إِلَّا مَنْ ظُلِـمَ وَكَانَ اللهُ سَمِيعًا عَلِيمًا) من سورة النساء- آية (148)

وقد وجد الظلم ولابد من الجهر بالقول بعد أن بلغ السيل الزبى وكما نشيد بمن اصلح لابد من الوقوف في وجه من يفسد وفيما يلي بعض من السلبيات التى إن لم تجد من يوقفها فستكون العواقب وخيمة..

1ــ هناك من ينبري ليخطب في الناس ويحاضرهم.  ليفرقهم لٱ ليجمعهم ليشتتهم  لٱ ليلم شعثهم هناك استفزازات من البعض في الخطاب الديني لمن يخالفهم مذهبيا وقدح في رموزهم الدينية وأمتة المذاهب على نظرية من لم يكن معنا فهو عدونا وهذا لايجوز وقد أمرنا الله أن لانسب ( وَلَا تَسُبُّوا الَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللهِ فَيَسُبُّوا اللهَ عَدْوًا بِغَيْرِ عِلْـمٍ كَذَلِكَ زَيَّنَّا لِكُلِّ أُمَّةٍ عَمَلَهُمْ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ مَرْجِعُهُمْ فَيُنَبِّئُهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ)

من سورة الأنعام- آية (108)

هكذا أمرنا الله مع من يعبد غيره فكيف نتجرأ على من يخالفنا ونحن معه وسط دائرة الاسلام

هناك تهم جاهزة لمن لايقتنع بقولهم هناك تكلم باسم الدين  بفظاظة وغلظة ومابذلك بعث رسول الله ولابهذا أمره الله

( فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللهِ إِنَّ اللهَ يُحِبُّ الْـمُتَوَكِّلِين) َ

من سورة آل عمران- آية (159)

 ليس شرطا أن من يحب الامام علي وأهل البيت عليهم السلام أن يكون عليه أن ينال ويقدح في الصحابة ليس شرطا ملزما أن م̷ـــِْن ينتمي لمدرسة آل البيت ولمذهبهم أن يكفر المذاهب الاخري

أين الوسطية أين الاعتدال أين لين الحديث أين أخلاق أهل البيت الذي انت تتبع نهجهم وتحدث عنهم يقول الامام جعفر الصادق عليه السلام في تفسير قوله تعالى ( وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَى)

من سورة الضحى- آية (5)

يقول ولن يرضى رسول الله أن يبقى أحد م̷ـــِْن ٱمته في النار هذا الامام الصادق يبشر ٱمة محمد جميعا أنه لن يرضى لاحد م̷ـــِْن أمته  أن يبقى في النار عليكم أن تتبعوا سيرة أهل البيت ومنهجهم لتحدثوا الناس عنهم بأخلاقكم لٱ أن تهددوا من يخالفكم باسمهم.

2ــ الجانب الاخلاقي هناك من ينتسب لمسمى المسيرة القرانية وليس م̷ـــِْن القران في شيء فقط يحمل فوقه الشعار ويدندن هاتفه بالزوامل ويبدأ بالفساد فوق العباد بكل ما لايمت للأخلاق ولا للقران بصلة من نظرة دونيه لكل من سواه واحتقار لصلاة الاخر وتكفير لمذهبه واعداد كشوفات مسبقه أن ه̷̷َـَْـُذآ من أهل الجنة وسكنها وذاك من أهل النار وحطبها وكأنه قد اطلعه الله على مايكون هناك تنفير لمن مازال لا يعرف هذه المسيرة المباركة ويريد أن يعرف عنها ممن يقول بانه عالم  وخطيب مفوه ولايعلم أن  أساس العلم هو التواضع ولين العريكة

وهناك أيضا من يمشون مشية الخيلاء ممن يحمل النسب الشريف ولايعرفون أن من ينتمي لدوحة الشجرة المحمدية المباركة هو يحمل تشريف وتكليف فلايزهو بالتشريف بل عليه أن يشغل نفسه بهذا التكليف الذي يحمله فلايجعل مـِْن النسب الشريف خيل يمتطيه فوق عباد الله فما هكذا هو محمد عليه وآله الصلاة والسلام ولاهكذا هم أهل بيته سلام الله عليهم.

3ــ الفساد بالتعامل فهذا يمر على التجار يأخذ الجبايات ومالم يأمربه  الله وذاك يبسط على ارض غيره

وذاك يوقف الحافلات المحملة بالمؤن لأخذ الضريبة التي لٱ يصل للدوله منها شيء

وهذا المشرف يوزع السلال الغذائية عليه وعلى اقربائه واقارب المشرف الذي هو فوقه وقليل قليل من المعروفين لديهم أما الفقراء المغمورين الذين لاصوت لهم يصل للدولة فلا والله لايصلهم شيء

هناك مشرفين يتطاولون في البنيان وهناك فقراء قد أعياهم الفقر والحاجة .

هناك متاجرة حتى بالشهداء ودماءالشهداء ومقابر الشهداء

هناك مشرف فاسد فوقه مشرف فاسد يحوطه رجل أمن فاسد هناك فساد يكاد يهدم دولة الصالحون فيها مشغولون في مواجهة العدوان وما جعلنا نتكلم الا خوفنا م̷ـــِْن تداعي هذآ الفساد يقول سبحانه و تعالى ( لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى لِسَانِ دَاوُودَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ) (78) ( كَانُوا لَا يَتَنَاهَوْنَ عَنْ مُنْكَرٍ فَعَلُوهُ لَبِئْسَ مَا كَانُوا يَفْعَلُون) َ من سورة المائدة- آية (79)

هناك منكر بل منكرات تقال وتفعل ومظالم واخذ حقوق واعطى من لايستحق وحرمان من يستحق وتغطية لكل هُذآ باسم المسيرة القرانية واتهام كل من يقول هــُذآ لايجوز بأنه ناصبي لايحب أهل البيت أو يكره السيد او داعشي والقاب معده مسبقا لمن يقول لهم لايجوز هذا

لسنا مفترين ولاكاذبين فيما نقول وكان بالامكان أن نضع أسماء وأماكن ولكن الفساد ليس في مكان واحد هو منتشر ويكاد يستشرى أن لم يردع ويكون هناك  مجاهدون في وجهه يدحرونه كما يجاهدون العدو في الثغور

هذا مابوسعنا أن نفعل بتغير المنكر باللسان والقول اللهم أن ه̷̷َـَْـُذآ منكر

( لَا يُكَلِّفُ اللهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ مَوْلَانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِين) َ

من سورة البقرة- آية (286)

 

*احترام المشرف

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى