مقالات

مهتوك بعثي يلبس عمامة شيعية

يمتاز اراذل فلول البعث الكذب وتزييف الحقائق، عرضوا مقطع فيديو لرجل يلبس عمامة سوداء، ومعه امرأة ترتدي نقاب طالباني داعشي وهابي، صدقهم الجهلة، مقطع فيديو الشخص الذي  يلبس عمامة سوداء يعطي لزوجته قلادة ذهب، كان في غاية السذاجة، أي مشاهد للمقطع يعرفه أنه بعثي وهابي وليس شيعي، غايتهم  يريدون اكثار النعيق على مرجعيات وعلماء الشيعة، الصورة واضحة، مشهد تمثيلي، مثل طريقة أفلام صدام الجرذ، الذي يريد يشتري لزوجته  فلوسه وهو حر، لكن تلبيس القلادة كانت  تشبه طريقة صدام الجرذ عندما كان يقلد حريمه من الخصيان ضباط اجهزته القمعية أنواط شجاعة.

لايمكن لشخص يكشف أسراره الخاصة، أنه اشترى ذهب ويلبس زوجته ويصور ذلك لكي ينشرها، تم اختيار  اسم سيد ومن بيت الصافي، هذا الأسلوب ليس جديدا، بصحيفة صوت العراق خلال العشرين سنة الماضية، يوميا يطل علينا كاتب لقبه فلان ابن فلان الياسري، تبحث عنه تجده سني محاميدي من الفلوجة، أو قريب الى ابو صابرين طارق الهاشمي، بعد نشر مقطع الفيديو،  بعد البحث تبين شخصية، الذي قدم نفسه في سيد  علي الصافي وأنه وكيل للمرجعية، تبين  اسمه باسم السعيدي سني من المحمودية.

أقول كيف نبني وطن مع هذه الحثالات، كيف نوقف الإرهاب مع من تاجر بفرج صابرين الجنابي لكسب مكتسبات سياسية مثل مافعل ذلك طارق الهاشمي عندما كان نائب لرئيس الجمهورية، تبنى صابرين ووضعها في بيته، الصحف نشرت فضائح حول زواج شيوخ سنة مثل القرضاوي لفتيات صغار حتى انتصاب جنسي ماعنده، ودفع مهر وصل مليون دولار لشراء الذهب فقط، لم يتطرق لذلك حثالات فلول البعث.

المعلومات المؤكدة التي وصلتني وتم نشرها ايضا في صفحات التواصل الاجتماعي حول حقيقة هذا البعثي الطائفي الذي لبس عمامة سيد شيعي وادعى أنه وكيل المرجعية وعمل فبركة ومسرحية حول تقليد زوجته حلي ذهبية، تبين أن هذا المهتوك بعثي سني ولم يكن شيعي ولا سيد، نضع إليكم معلومات هذا الرذيل،

  • ‏الاسم باسم الدليمي وليس علي الصافي

قبل أحداث تفجير الامامين العسكريين  كان  الدليمي ومعه المدعو جدوع مسؤول جامع الكوثر  رفقاء،الجامع عبارة عن مستودع للأسلحة تورط بقتل مواطنين شيعة بعد سقوط الصنم، وبعد تفجير الامامين العسكريين تم قتل صديقه جدوع،  وبعد موت  جدوع هرب باسم الدليمي من البياع   إلى المحمودية.

المتابع للأحداث، هناك هجمه قويه لتشويه سمعة المراجع ورجال الدين الشيعة بطرق مختلفة، ومنها هذه المقاطع أو إيجاد رجال نكرات البسوهم ثوب المرجعية مثل حسن الموسوي مرجع البعثية، وايضا تبين أنه ضابط مخابرات وسني المذهب من عشيرة المحاميد في الفلوجة، مع الأسف بيئتنا الشيعية يغلب على الكثير من أبنائهم البساطة والسذاجة، بسبب طول فترات الاضطهاد التي تعرض لها شيعة العراق وتجاوزت  قرون من الزمان، بيئتنا بسيطة يجد أعدائنا  امعات كثرين  بين الشيعة من يصدقونهم ولذلك تمادوا ولم يجدوا من يوقفهم، قبل فترة أحد الأشخاص يقول انا ملحد  نشر مقطع يسب فيه الأئمة ويستهزء بهم فوجد ردا قويا وحكمت المحكمة عليه بالسجن فلم يكررها أحد، ولكن بعد مجيء حكومة تشرين الاصلاحية برئاسة المصلح السيد الكاظمي، للظاهر أحاط نفسه في مستشارين لديهم ترسبات بعثية طائفية، نلاحظ الأمور تسير نحو الأسوأ، يفترض الحكومة من خلال أجهزتها تقوم في اعتقال هذا الطائفي الذي أساء لمكون ومذهب وعلماء يمثلون أكثر من نصف الشعب العراقي، الدستور العراقي يمنع التطاول على المكونات، ما يحدث ما كان ان يقع ابدا، بدون حالة تساهل حكومة ثورة تشرين المبجلة، اليوم رأيت السيد رئيس الحكومة استقبل شخص كتب مناشدة الى بايدن في اللغة الانكليزية، الحمد لله معاملتي التي حوسموها علينا في مكتب رئيس الوزراء حول الفصل السياسي في وزارة الدفاع وجدنا لها طريقة سهلة للحل، نكتب رسالة تظلم الى الرئيس الامريكي جو بايدن في اللغة الانكيليزية اكيد السيد مصطفى مشتت يبادر للاتصال في حميد الغزي يقل له يمعود اعطي حق حجي نعيم عاتي ههههه شر البلية مايضحك، وصلنا الى مرحلة انني كل ما امر على مقبرة احسد الأموات انهم خلصوا من هذه الحياة الحقيرة  التي اصبح أرخص شيء بها هو الدم البشري لكل الفئات الشريفة والرافضة للذل والخنوع، لربما مصطفى مشتت يقيم دعوى قضائية ضدي يعتبرني اسئت له، ويقوم في تكريم المعمم المزيف شيخ باسم الدليمي السني الذي لبس عمامة سيد واساء للعمامة الشيعية المحترمة، هل يعلم هذا المهتوك باسم الدليمي ان ٤٥٠عمامة شيعية استشهدت على اراضي محافظات اهله السنة لتحرير ابناء قومه من سطوة وسيطرة الشيشاني والطاجيكي،في حقبة سيطرة احبائه الدواعش، في الختام مارايناه في مقطع الفيديو هي أساليب بعثيه مخابراتية مصنوعه بإتقان مستغلين نقمة الشعب ضد سياسي الشيعه بسبب ارهاب واجرام العصابات البعثية الوهابية التي دمرت محطات توليد الكهرباء وهاجمت أبراج نقل الطاقة و استنزفت اموال العراق في مجال شراء السلاح ودفع مرتبات للعسكر و ضحايا الارهاب …..الخ.

لولا ارهاب فلول البعث لذهبت الأموال في مجال دعم الاقتصاد والصناعة والزراعة والصحة ولما بقي فقير واحد، تحية اجلال وتقدير للعمامة الشيعية المقاومة التي رفضت الذل والخنوع، والخزي والعار لفلول البعث وهابي.

 

*نعيم الهاشمي الخفاجي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى