مقالات

حرائق الصحة..شنو الفيلم..شكو ماكو..؟!

عناصر الخبر التي تعلمناها في ألف باء صياغة الخبر؛ هي الفورية ، أو الحالية..الصدق، الدقة، عدم التحيز، والموضوعية..القرب..الضخامة في الحجم أو العدد..ثم يأتي إثارة اهتمام أكبر عدد من الجمهور..بعدها الغرابة أو الطرافة..والشهرة..ثم الصراع أو المنافسة..

فيما يتعلق بسلسلة فجائع حرائق وزارة الصحة ومستشفياتها، فالأمر لا يحتاج إلى أي من هذه العناصر، فالفجيعة تعلن عن نفسها بنفسها، وتداول خبرها يجتاز حواجز الزمان والمكان الذي تحول الى ركام من جثث متفحمة، لأناس جاءوا بأقدامهم إلى الموت بحثا عن حياة..

شنو الفلم ٤ حرائق بنفس اليوم وزارة الصحة ومستشفيات…من يقف وراءها، من أشعل نارها لننتقل الى أسئلة الخبر الكامل الذي يعطي الإجابات الوافية والكاملة عن أسئلته الستة المعروف، وهي :

  • من ..من الذي لعب الدور في وقوع الحدث؟

الإجابة هي: هم الرعاع الذين يديرون المؤسسات الصحية ويهيمنون عليها، فيما الكوادر الفنية الحقيقية الراقية التعليم، تعمل تحت رحمة وبطش هؤلاء..فلا صوت يعلو على صوت الجهلاء، ولا احترام لطبيب شهادته تصلح لحافا للجاهل المهيمن على وزارة الصحة وكافة مفاصلها..الطبيب الذي يهينه ذوو المرضى، مدعومين بسطوة الجاهل الذي يقود وزارة الصحة..

  • متى..زمن وقوع الحدث

الحدث يحدث كل لحظة وسيحدث دائما، مادمنا نعيش خارج حدود المقاييس العلمية والعملية، ومادامت أمورنا وحياتنا بيد ثلة من الجهال الفاسدين البلاطجة..

  • أين..مكان وقوع الحدث..

في كل مكان من جمهورية الجهل العراقية، جمهورية الرعاع

  • ماذا..ماذا حدث

تمهيد لمسلسل تشريني جديد، بدأ بحرق المستشفيات لإثارة عواطف أهل الجنوب، بهدف إضعاف مشاركتهم بالانتخابات إن كانت هناك انتخابات!

  • كيف..تفاصيل الحدث..

حصيلة حريق مركز العزل في ذي قار حتى الآن 58 جثة بينها 7 من الكادر الطبي، إلى جانب العشرات ما زالوا تحت الأنقاض. والقصد تثوير الجنوب وخلق فوضى وتكرار سيناريو تشرين، والبداية أعمال عنف في مدينة الناصرية وحرق سيارات عسكرية على خلفية حريق مستشفى الحسين.

أعذار أقبح من الأفعال، فالناطق باسم صحة ذي قار، يرى أن الأقدار والحوادث تحدث، وحوادث مثل هذا النوع كحريق الأوكسجين؛ لا يمكن السيطرة عليه.يعني نحن دولة تسير بالقضاء والقدر، وتاركينهه تمشي من كيفهه ووين ما توصل خل توصل..!

  • لماذا..أولويات أو خلفيات الحدث.

المخططات الامريكية بإشعال الفتن وإرباك الاوضاع في محافظاتنا الوسطى والجنوبية حتى يكون الاقتتال شيعيا شيعيا والعراق سيدخل مرحلة حرب أو فوضى أمنية كبيرة..

كلام قبل السلام: ليس بالضرورة أن تتوفر في الخبر الإجابة عن الأسئلة الستة، ولكن الفاعل الأمريكي يسعى دائما ليضمن خبره بالإجابات. لو توجد لدى الحكام والمتصدين ذرة شرف، فإننا الآن نسمع استقالة جميع الحكومة..

 

*قاسم العجرش

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى