تقارير

الصين تدعو إلى محاسبة المسؤولين عن انفجار حافلة في باكستان سقط فيه قتلى صينيون

الإباء / متابعة

أعربت الصين الأربعاء عن “انزعاجها الشديد” من انفجار حافلة في شمال غرب باكستان أسفر عن 13 قتيلاً بينهم تسعة صينيين، ودعت إلى إنزال “عقاب شديد” بمنفذي “الهجوم”.

وكانت الحافلة تقلّ مهندسين وخبراء مساحة وعاملين في مجال الصيانة الميكانيكية صينيين يعملون في مشروع بناء سدّ داسو في إقليم خيبر بختونخوا.

وصرّح مسؤول إداري محلي كبير بدون الكشف عن اسمه، لوكالة فرانس برس أن “الانفجار أشعل المحرّك، ما جرّ المركبة إلى الوادي” وتسبب بمقتل 13 شخصاً بينهم تسعة صينيين، مضيفاً أن 28 صينياً آخر أُصيبوا بجروح.

ولم يحدّد المسؤول طبيعة الانفجار.

من جهته، ندد الناطق باسم وزارة الخارجية الصينية جاو ليجيان بالهجوم.

وقال في مؤتمر صحافي إن “الصين طلبت من باكستان توضيح هذه القضية وتوقيف المنفذين وإنزال عقاب شديد بهم” داعياً إسلام أباد إلى “ضمان أمن وسلامة المواطنين الصينيين والمؤسسات والمشاريع” الصينية في هذا البلد.

ولطالما كانت سلامة الموظفين الصينيين الذين يعملون في مشاريع بناء في باكستان تثير قلق بكين التي تستثمر بمليارات الدولارات في السنوات الأخيرة في هذا البلد التي تقيم معه علاقات وثيقة.

في نيسان/أبريل، استهدف هجوم فندقاً حيث كان يمكث السفير الصيني في جنوب غرب باكستان. وأسفر الهجوم عن أربعة قتلى على الأقل وعشرات الجرحى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى