أخبارتكنلوجيا و صحة

دراسة جديدة ..’القطط’ تقود العلماء إلى علاج واعد لفيروس كورونا!

الإباء/متابعة

أظهرت دراسة حديثة أجراها علماء الفيروسات في جامعة ولاية كانساس الأمريكية، علاجًا ناجحا للقطط بعد الإصابة بفيروس كورونا (كوفيد-19).

ونشر الباحثان في كلية الطب البيطري يونجيونغ كيم وكيونغ كيه سي، الدراسة في دورية “وقائع الأكاديمية الوطنية للعلوم”.

ووجدوا أن القطط المصابة بالفيروس، والتي عولجت بمثبط البروتياز أدت إلى زيادة كبيرة في معدل البقاء على قيد الحياة وخفض الحمل الفيروسي على الرئة.

وتشير النتائج إلى أن علاج بمثبطات البروتياز الضرورية لتكاثر الفيروس قد يكون علاجًا فعالًا ضد الفيروس.

دراسة جديدة ..'القطط' تقود العلماء إلى علاج واعد لفيروس كورونا!

ومثبطات الأنزيم البروتيني هي فئة من الأدوية المضادة للفيروسات التي تمنع تكاثر الفيروس عن طريق الارتباط الانتقائي بالبروتياز الفيروسي (الانزيم الذي يستخدمه الفيروس لتحطيم الروابط الببتيديّة في البروتينات حديثة التولد بالجسم مما يُساعده في التركيب النهائي الفعّال والمُكتمل”، وهو ما يمنع تنشيط البروتينات الضرورية لإنتاج الجزيئات الفيروسية المعدية.

ويقول كيم، الأستاذ المساعد في الطب التشخيصي والبيولوجيا المرضية: “لقد طورنا مثبط البروتياز ( GC376 ) لعلاج عدوى فيروس كورونا القاتلة في القطط ، وهو الآن قيد التطوير التجاري كدواء حيواني جديد قيد البحث”.

وكان الجهد البحثي قد بدأ بعلاج الفئران المصابة بالسارس باستخدام عقار GC376 ، وقد أدى إلى تحسن كبير في البقاء على قيد الحياة ومنع تكاثر الفيروس في الرئتين ، مما يدل على فعالية المركب المضاد للفيروسات، وتشير النتائج التالية التي ظهرت في تجارب القطط أنه فعال في العلاج، ويمكن تطويره مستقبلا للاستخدام البشري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى