مقالات

التحدي..القدرة التعبوية والسوقية للمقاومة

تحت هذا العنوان كتب جندي في كتائب سيد الشهداء..

في الوقت الذي  اعلنت  فيه  مصادر مقربة من فصائل المقاومة العراقية  رفضها  ” المفاوضات والواسطات ” في بيان تابعته صابرين نيوز نشر على احد منصات المقاومة في الDark web

كشفت الكثير من الفصائل عن جهوزيتها في تحدي جرئ وبالمباشر  حيث أعلنت أولياء الدم عن  اخراجها  للكثير من الطيران المروحي  الأمريكي  عن الخدمة في العراق

وعن أسطول جوي مسير فائق القدرة

وفي السياق ذاته قال المتحدث باسم المقاومة الإسلامية کتائب حزب الله، في العراق محمد محيي:

نحذر المحتلین الامريكيين في العراق من عملیة مباغتة ضدهم حيث ان وجود القوات الامريكية في العراق غير شرعي لأنه يتعارض مع قرار البرلمان القاضي بخروجها من البلاد.

والقوات الامريكية المحتلة ستفاجأ بما تمتلكه المقاومة من امكانات و قدرات واسلحة اذا ما تجرأت على تحدي الارادة العراقية وابقت قواتها في العراق.

وان مهمة فصائل المقاومة هي الاستعداد الدائم لمواجهة التهديدات من اي طرف كان.

وعلى فصائل المقاومة مسؤولية كبيرة بضرورة الاستعداد والاعداد وخصوصا في مجال الاسلحة الرادعة كالصواريخ والطائرات المسيرة.

مؤكدا ان محور المقاومة في العراق يستمد قوته من كامل محور المقاومة ومما يمتلكه من امكانات نوعية حتى اصبح حجر عثرة امام النفوذ و المخططات الصهيو اميركية السعودية.

فيما اعلن نصر الشمري المعاون الجهادي المقاومة في “النجياء” عن الكثير من القدرات   الصاروخية وغيرها وعن الكثير من المفاجئات

الملفت للنظر  أن هذا التحدي  الجرئ في الكشف عن القدرات والامكانيات  في سياق الحرب الحديثة

ناهيك عن الحرب السيبرانية التي   شهدت تقدما ملحوظا  في   تطوير قدرات  كوادر  أبناء المقاومة والمتخصصين  بذلك الشان  حيث قاموا بالعديد من العمليات والتي سيكشف عنها لاحقا

هذا التحدي في كشف القدرات التربوية والسوقية ربما لا يشكل مفاجئة كبيرة البعض ولكن العدو  مذهول من التكتيكات  التي تستخدمها  المقاومة  وفنون الحرب التي أرعبت  العدو وآخطرها  عليه ذلك السلاح  الفريد  الذي قل نظيره المتمثل بالعقيدة الصلبة لأبناء المقاومة وصمودهم و الذي لا يمكن  مواجهته

أن الأمر الذي أكدت عليه  فصائل المقاومة  العراقية من خلال الهيئة التنسيقية والذي يجب أن يكون حاظرا عند العدو هو التالي .

1_  ان لفصائل المقاومة العراقية عمقا استراتيجيا يمتلك من القدرات والامكانيات بالقدر الذي يجعله حاظرا في مل مواجهة

2_ ان فصائل المقاومة العراقية هي جزء من محور مقاوم  واحد موحد وهم كاسنان المشط  والبنيان المرصوص معركتهم واحدة وان تعددت  ساحات المواجهة وميادين النزال    وان جميع الموارد والقدرات في خدمة المعركة

3_ ان عمل محور المقاومة ليس عبثيا أو ينطلق من ردود الأفعال  بل هناك استراتيحية دقيقة ينطلق من خلالها لمواجهة التهديدات والتحديات  وان خارطة الطريق رسمها القادة الشهداء كل من سليماني والمهندس وعماد مغنية رضوان الله عليهم أجمعين  وان تلك الاستراتيجية  تكفي لعقود من الزمن

وان في جعبة محور المقاومة من المفاجئات  الكثير الكثير الذي  يغيض  العدو ويسر الصديق

ولعل العدو قد اكتشف بعض من ذلك وهنالك  المزيد

حفظ الله أبناء المقاومة من البحر إلى البحر

وجعلنا الله من سالكي هذا الدرب  وعشاقه

نصرنا قادم

موقفنا ثابت

قرارنا مقاومة

* عباس الزيدي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى