تقارير

تونس تواجه معضلة الالتزام بتدابير الحجر الصحي بالعقوبات وتحرير مخالفات

الإباء / متابعة

أعلنت وزارة الداخلية اليوم الأحد عن تحرير آلاف العقوبات والمخالفات خلال 24 ساعة في ظل الخروقات لارتداء الكمامات الواقية وتدابير الحجر الصحي ضد وباء كورونا.

وتعاني تونس من خرق واسع النطاق للتدابير الوقائية والبروتوكولات الصحية في الشوارع، في ظل موجة كاسحة لجائحة كورونا تسببت في إصابات يومية قياسية ناهزت أقصاها 7 آلاف اصابة وضغط شديد على قطاع الصحة العام الذي يواجه خطر الإنهيار.

وأفادت الداخلية أن قوات الأمن حررت أكثر من 10 آلاف و700 محاضر ضد مخالفين لارتداء الكمامات الواقية و2278 مخالفة لقواعد حفظ الصحة خلال 24 ساعة فقط.

كانت السلطات قررت تمديد ساعات حظر الجولان الليلي من الساعة الثامنة ليلا حتى الخامسة صباحا، وفرض قيود على التنقل بين المناطق الموبوءة مع وإعلان عدة ولايات عن حجر صحي شامل فيما قررت ولايات اخرى الابقاء على حجر صحي موجه.

وبدأت الأجهزة الأمنية بتشديد الرقابة عبر دوريات مكثفة على الأرض للتصدي للتجمعات والحفلات والتنقلات غير المرخصة.

لكن في عطلة نهاية الأسبوع توجه عدد كبير من التونسيين إلى الشواطئ بسبب الحر واضطرت شرطة المرور إلى رد السيارات على اعقابها على الطرق الرابطة بين المدن لمنع تفشي العدوى بالفيروس.

وأعلنت الداخلية عن تسجيل مخالفات لحظر الجولان الليلي ضد أكثر من 2600 شخص فيما جرى سحب رخص القيادة لـ1898 شخص.

وتقول وزارة الصحة إن معظم الولايات تخطت مستوى “الانذار المرتفع جدا” والذي يعني تسجيل أكثر من 100 اصابة بالفيروس لكل 100 الف ساكن.

وباستثناء ولاية قفصة فقد تخطت جميع الولايات هذا المعدل بعدة بأضعافه. ووصلت ولايتي سليانة ومنوبة إلى أكثر من 800 إصابة لكل 100 آلف ساكن، بحسب بيانات الوزارة.

وتواجه الحكومة انتقادات لحملها على تحسين البنية التحتية والتجهيزات الطبية في المستشفيات المتهالكة اصلا وبسبب التأخر في جلب اللقاحات في ظل بطء حملة التطعيم التي بدأت منذ منتصف آذار/مارس الماضي.

ومن بين 11 مليون نسمة تلقى أكثر من مليون و942 الف شخص فقط اللقاح من بينهم 574 آلف و505 تلقوا الجرعة الثانية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى