أخباردولي و عربيسلايدر

قوات الجيش اليمني تتقدم في معركة مأرب وتوسّع عملياتها إلى الجوف

الإبــــاء/متابعة

استعرت المواجهات، خلال اليومين الماضيين، بين الجيش اليمني واللجان الشعبية من جهة، والقوات الموالية للرئيس المنتهية ولايته”عبد ربه منصور هادي” من جهة ثانية، في مختلف المحاور القتالية عند تخوم مدينة مأرب.

فاشتعلت، للمرة الأولى منذ عدة أشهر، ثماني جبهات في وقت واحد وبالتزامن مع اشتداد المواجهات في جبهات دشن الحقن والدشوس ورغوان شمال غرب مأرب، شهدت جبهات شرق الطلعة الحمراء وأطراف العطيف في الجبهة الغربية، يومي الأحد والإثنين، مواجهات عنيفة امتدت إلى جنوب مأرب، من أطراف جبل البلق القبْلي إلى البلق الأوسط وجبل مراد والجوبة والعبدية.

وفي هذا الإطار، أفادت مصادر قبلية، باتساع نطاق العمليات العسكرية من مركز مديرية رغوان شمال غرب مدينة مأرب، إلى جبهة العلم الصحراوية ولفتت المصادر إلى أن الجيش واللجان شنا أعنف هجوم على مواقع قوات هادي بالقرب من العلم الأبيض، وحاولا التقدم في اتجاه قاعدة الرويك العسكرية التي يتخذها التحالف السعودي – الإماراتي قاعدة عسكرية بديلة لقاعدتي ماس وتداوين الواقعتيْن شمال غرب مأرب.

ووفق المصادر، لا تزال المواجهات مستمرة في جبهتي العلم ورغوان، من دون تقدم كبير لأي طرف على الآخر، فيما تمكنت قوات الجيش واللجان الشعبية من التقدم في جبهتي غرب وشمال غرب مأرب، وتحديدا في دشن الحقن الواقعة غرب منطقة ملبودة وشمال الكسارة.

وامتدت المواجهات إلى مكان قريب من منطقة السويدا، واستطاع الجيش واللجان التقدم في منطقة الدشوش المطلة على معسكر صحن الجن، وذلك بعد مواجهات دامية استمرت منذ السبت الماضي، وحتى فجر يوم أمس، سقط في خلالها أكثر من 85 بين قتيل وجريح من عناصر قوات هادي.

وبحسب المصادر القبلية، تبادل الطرفان مواقع الهجوم والدفاع في جبهات غرب المدينة، فيما شهد شرق الطلعة الحمراء وشرق منطقة العطيف، خلال اليومين الماضيين، مواجهات عنيفة، شملت مناطق ذات الراء وحمم الحمراء والذئاب والصيد، وامتدت حتى تلتي الشهداء والقناصين اللتين تبعدان ثلاثة كيلومترات من جبل الأخشر المطل على الأحياء الشمالية الغربية للمدينة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى