صحافة

“غازيتا رو” : ماذا وراء استفزاز بريطانيا لروسيا في البحر الأسود؟

الإبــــاء/متابعة

كتب رفائيل فخرالدينوف، في “غازيتا رو”، حول الغرض من تسريب وثائق تؤكد أن لندن أرسلت عن قصد المدمرة Defender لتنتهك المياه الإقليمية الروسية في القرم.

وجاء في المقال: تم العثور على وثائق سرية من وزارة الدفاع البريطانية، تحتوي على معلومات مفصلة عن استفزاز المدمرة البريطانية HMS Defender لروسيا بانتهاكها الحدود قبالة ساحل شبه جزيرة القرم، حسبما ذكرت قناة بي بي سي.

تحتوي الوثائق على تحليل لرد روسيا المحتمل على دخول السفينة مياهها الإقليمية قبالة ساحل القرم، والتي تعدها لندن مياه أوكرانية.

بشكل عام، وفقا للصحفيين البريطانيين، تؤكد الوثائق التي عثر عليها في محطة حافلات في كينت أن الاستفزاز كان قرارا مدروسا من الحكومة البريطانية لإظهار دعم أوكرانيا، على الرغم من المخاطر المحتملة.

ذكرت وزارة الدفاع أنها تحقق في “حادث اكتشاف شخص من العامة الوثائق”.

وقد كتبت الممثلة الرسمية لوزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروف في قناتها على تيليغرام، أن الجانب البريطاني يلجأ إلى الكذب لإخفاء أعمالها الاستفزازية ضد روسيا.

كما سخرت من الاتهامات الغربية المستمرة ضد موسكو بهجمات سيبرانية مزعومة على الوكالات الحكومية للحصول على بيانات سرية.

ويرى رئيس لجنة سياسة المعلومات بمجلس الاتحاد أليكسي بوشكوف أن الوثائق باتت في متناول العامة بفضل تلك القوى السياسية في بريطانيا التي كانت ضد الاستفزاز في البحر الأسود.

وقال السيناتور بوشكوف: “أمر ملفت. نقلوها بعيدا عن لندن… قضية نادرة الحدوث إلى حد ما، حتى في ظل جونسون ويبقى السؤال: هل هذا تسريب متعمد لإظهار حسم لندن في موقفها من روسيا؟ يستبعد ذلك، فقد سبق أن صدرت تصريحات من لندن وجونسون في هذه المسألة أم هو “تسريب” مقصود من معارضي طريق المدمرة البريطانية الخطير للغاية؟ ومحاولة جذب الرأي العام البريطاني إلى هذه المسألة؟ الاحتمال الثاني هن المرجح إضافة إلى دسيسة محتملة ضد جونسون ووزير دفاعه”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى