تقارير

أمريكا تخضع لـ “أنصار الله”.. صفعة جديدة بوجه السعودية ومرتزقتها

الإبــــــاء/متابعة

يواصل اليمنيون حصد الانتصارات وتحقق الانجازات على كافة الجبهات والاصعدة، سياسيا أعلن المبعوث الأمريكي الخاص إلى اليمن إعتراف واشنطن بحركة أنصار الله طرفاً شرعيا في البلاد، وميدانيا القوات المسلحة اليمنية تنفذ عمليات عسكرية واسعة ونوعية ضد مواقع عسكرية تابعة لتحالف العدوان ومرتزقته.

“تيموثي ليندركينغ” المبعوث الأمريكي الخاص إلى اليمن أكد خلال نقاش عقد عبر الإنترنت نظمه ما يسمى بالمجلس الوطني للعلاقات الأمريكية العربية أن بلاده تعترف بشرعية حركة حركة أنصار الله وتعتبرها طرفا شرعيا في اليمن، نجح في تحقيق مكاسب، محذرا من أن برامج المساعدات المخصصة لليمن ستبدأ في التوقف ما لم تزد المساهمات في الأشهر القليلة المقبلة.

الرد جاء سريع من قبل عضو المكتب السياسي لحركة انصار الله، محمد البخيتي، قائلا “لم نسعى يوما لنيل شرعيتنا من أمريكا وإنما لإستعادة سيادة وإستقلال اليمن وتحرير كل شبر من ارضه وقد قدمنا الكثير من التضحيات وصمدنا صمودا لم يسبق له في التاريخ مثيل”.

واضاف البخيتي في تغريدة له على صفحته الشخصية، “المطلوب من دول العدوان وعلى رأسها امريكا وقف عدوانها ورفع حصارها وسحب قواتها وإحترام ارادة الشعب اليمني”.

بدوره دعا عضو المجلس السياسي الأعلى في اليمن، محمد علي الحوثي، المجتمع الدولي إلى التعامل بندية مع اليمنيين والابتعاد عن فرض الإملاءات بالقوة.

وكتب الحوثي يوم الخميس عبر “تويتر”، “اليمن اليوم بفضل الله انتصر بصموده وقوته في الدفاع عن نفسه فحقق بها شرعيته واستقلاله وعلى المجتمع الدولي ان يحترم التعامل معه بندية بعيدا عن الاملاءات بالقوة والابتزاز بالتجويع لمصادرة حقه في الايقاف الفوري للعدوان والحصار وفرض التدخل في شئونه السياسية والاجتماعية والاقتصادية وغيرها.”

تصريحات مبعوث واشنطن إلى اليمن تعتبر اعترافا ضمنيا بان امريكا هي الجهة التي اعاقت نجاح مخرجات مؤتمر الحوار ووقفت دون تنفيذها لانها تنص على ان يكون لانصار الله شركاء في الحكومة ووضعت فيتو على تشكيل حكومة جديدة تنفيذا لمخرجات الحوار، وكذلك اعتراف ضمني بان امريكا هي التي افشلت اتفاق السلم والشراكة ومنعت من تنفيذه وهي وراء العدوان على اليمن، وكل ذلك لكي لا تعترف على الاطلاق بان حرة انصار الله في اليمن هي جزء من الشعب اليمني ولها شعبية واسعة في اليمن ولها حق ان تشارك في حكم اليمن.

كما ان الاعلان الامريكي اعتراف بان كل هذه الحروب التي تم شنها على اليمن ورائها الولايات المتحدة وكل هذه الحروب هدفها اقصاء شريحة كبيرة من الشعب اليمني من ان يشاركوا في حكم بلدهم، وذلك لان امريكا تعتبر اليمن حكرا على عملاءها وحلفاءها وانه لا يحق لاحد مناهض لها ولسياساتها الاجرامية من ان يحكم اليمن فهو اعتراف بان امريكا وراء كل هذا العدوان.

اليمن حصد انتصارا مؤزرا بفضل صمود الشعب المقاوم، والقيادة الحكيمة والجيش واللجان الشعبية والشهداء والجرحى، والابطال في ميدان المعركة الذين اجبروا الامريكي ومن ورائه، على ان يتعرفوا لليمنيين بحقهم في تمثيل انفسهم وفي ادارة شؤونهم، فالشعب اليمني صبر وصابر على مدار سبع سنوات في مواجهة تحالف عدواني غادر.

هذا الاعتراف الامريكي سيلحقه اعتراف بان صنعاء تمثل اليمنيين وهي الشرعية الوحيدة التي يفترض التعامل معها على انها تمثل الشعب اليمني في كل عواصم العالم وان الاطراف الاخرى بدون السعودية والامارات وامريكا لا يستطيعون ان يقفوا على ارض اليمن لانهم مجرد ادوات لا يملكون قرارا ويعتمدون على مموليهم ومشغليهم.

وعليه فيفترض من مجلس الامن ان يصدر قرارا يعيد الامور الى نصابها ويلغي التدخل في الشأن اليمني وفرض شخص ما على الشعب اليمني، وهي سابقة لم تحصل في تاريخ الامم المتحدة بان يصدر قرار ليفرض شخصا بانه رئيس لدولة، فالرؤساء لا يفرضون على الشعوب بقرارات دولية وانما شعوبهم هي التي تختارهم، وذلك هو القرار الاعمى الذي يستندون اليه في شرعنة العدوان على اليمن.

أبرز التطورات الميدانية في اليمن..
اما في الميدان فسيطرت قوات الجيش اليمني واللجان الشعبية على عدد من المواقع والتلال غربي معسكر الخنجر في محافظة الجوف اثر عملية هجومية على قوات الرئيس الفار “هادي” استمرت 6 ساعات، بث الاعلام الحربي اليمني مشاهد العملية والتي اسفرت عن سقوط قتلى وتدمير العديد من الاليات العسكرية لقوات هادي.

يأتي هذا بالتزامن مع اعلان المتحدث الرسمي للقوات المسلحة اليمنية العميد يحيى سريع، ان سلاح الجو المسير نفذ عملية عسكرية واسعة استهدفت معسكر تدريبيا تابعا لتحالف العدوان بمنطقة الوديعة الحدودية.

واوضح العميد سريع ان العملية نفذت بعشر طائرات من طراز قاصف “كي تو” واستهدفت مركز القيادة و مواقع التدريب داخل المعسكر وكانت الإصابات دقيقة، مضيفا ان العملية أسفرت عن مصرع وإصابة أكثر من 60 من مرتزقة العدوان بينهم قادة بالإضافة إلى مصرع عدد من الضباط السعوديين، وقد نفذت العملية خلال اليومين الماضيين وهي موثقة بالصوت و الصورة وسيتم بث مشاهدها لاحقا.

في الختام.. نجاح حركة انصار الله في تحقيق مكاسب كما قال “تيموثي ليندركينغ” المبعوث الأمريكي الخاص إلى اليمن هو ما خلف انتصارا يمنيا بالاعتراف بها طرفا شرعيا وتراجعا امريكا جديدا وخذلانا لمرتزقتها ، رغم ان الاعترف الامريكي بهذه الحقيقة لا يعني انها تستمد حقيقتها باعترافه فالحقائق نبقى حقائق سواء ان اعترف بها او لم يعترف، وبالتالي الخطوة الأمريكية “نجاح مضاف وانتصار سياسي كبير لحركة أنصار الله وبالتالي نصر يكتب باسم الشعب اليمني الابي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى