أخباردولي و عربيسلايدر

بيدرسون يحذر مجلس الأمن من خطورة الوضع الإنساني في سوريا بسبب العقوبات

قناة الإباء

حذر المبعوث الدولي إلى سوريا، غير بيدرسون، مجلس الأمن من خطورة الوضع الإنساني في سوريا بسبب العقوبات والحصار.

وأشار في اجتماع لمجلس الأمن إلى “وجود مؤشرات على نمو خطر داعش”، داعياً إلى “التصدي للإرهاب”.

وقال إنه “بالنظر إلى الهجمات التي يقوم داعش بها ومدى ما يصل إليه، فإن خطره ينمو بينما تبقى تنظيمات إرهابية أخرى طليقة ولا تزال تسيطر على مساحات”، مشدداً على أن “اللاعبين الدوليين الأساسيين يستطيعون، بل عليهم، التعاون في مواجهة هذه المجموعات الإرهابية بأسلوب فعال بما يحفظ المدنيين ويعزز الإستقرار وفقاً للقانون الدولي”.

بدوره، مندوب إيران الدائم لدى الأمم المتحدة مجيد تخت روانجي، ندد بـ”الاحتلالات القائمة على الأراضي السورية، ولا سيما الغربية منها، وبالاعتداءات الإسرائيلية على سوريا”.

وقال روانجي إن “هذه الأوضاع غير المستقرة لها تبعات بعيدة المدى بالنسبة لهذه المنطقة المضطربة، وللسلم والأمن الدوليين بصورة عامة”، مشدداً  على أنه على مجلس الأمن “الاضطلاع بمهمته وتأمين سيادة سوريا ووحدة أراضيها ولهذه الغاية يتعين على جميع القوى الأجنبية مغادرة الأراضي السورية بدون شرط أو مماطلة”.

من جهته، ندد مندوب روسيا لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا، بالتدخل الأجنبي في الشؤون السورية وبإنشاء كيانات على أسس عرقية ومذهبية، “تفتح الباب واسعاً أمام تقسيم سوريا وتقويض الاستقرار الإقليمي”.

وقال إنه “فضلاً عن خطر التنظيمات الإرهابية مثل داعش، تشكل الكيانات المصطنعة خطراً لتقسيم سوريا بناء على حدود اثنية ومذهبية”، معرباً عن إدانته الغارات الإسرائيلية المتزايدة ضد سوريا، مشدداً على أنها “تؤدي إلى تعقيد مساعي الاستقرار في المنطقة برمتها”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى