صحافة

“غازيتا رو” : الأمن هو الأهم..تركيا يمكن أن تنشئ قاعدة في أذربيجان

الإبـــاء/متابعة

تحت العنوان أعلاه كتبت أنغيلينا ميلتشينكو، في “غازيتا رو”، حول استغلال أردوغان لرأس المال الذي جناه من مساعدة أذربيجان ضد أرمينيا في حرب قره باغ الأخيرة.

وجاء في المقال: لم يستبعد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إمكانية إنشاء قاعدة عسكرية تركية على أراضي أذربيجان لحماية الحدود ووفقا له، فإن اتفاقية شوشا التي تم إبرامها مؤخرا تسمح بذلك وتنص الوثيقة أيضا على أن الطرفين سيساعدان بعضهما البعض في حالة وجود تهديد أو عدوان من دولة ثالثة.

“الأهم الآن هو ضمان أمن الحدود- قال رجب طيب أردوغان وفق ما نقلت وكالة ريا نوفوستي- إن المفاوضات التي سيجريها [الرئيس الأذربيجاني] إلهام علييف وفلاديمير بوتين فيما بينهما، وكذلك التي سنجريها، يمكن أن تطور هذا الموضوع”.

ووقع علييف وأردوغان إعلان علاقات تحالف بين أذربيجان وتركيا في الخامس عشر من يونيو في مدينة شوشا (ناغورني قره باغ) وفقا للوثيقة، سيعمل الجانبان بشكل مشترك في حال وجود تهديد أو عدوان من دولة ثالثة.

كما تعهد الطرفان “بمواصلة الجهود المشتركة لتحديث القوات المسلحة للبلدين الشقيقين وفق المتطلبات المعاصرة”.

وفي الصدد، يرى الباحث في معهد موسكو الحكومي للعلاقات الدولية، نيكولاي سيلايف، أن أردوغان وضع نصب عينيه ثلاثة أهداف من زيارة شوشي:

أولها، تعزيز العلاقات السياسية مع أذربيجان؛ وثانيها، كان من الضروري التذكير مرة أخرى بدور تركيا في حرب قره باغ، فمن دونها لم يكن لباكو أن تنتصر، أو على الأقل لم تكن لتحقق مثل هذه النتائج؛

وأما ثالثها فاستغلال رأس المال السياسي الذي حصل عليه أردوغان بتقديم المساعدة العسكرية لأذربيجان. جاء أردوغان للاحتفال بالنصر مع علييف، وسوف يفعلان ذلك لسنوات عديدة قادمة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى