أخباردولي و عربي

قائد الجيش اللبناني: استمرار التدهور الاقتصادي سيمهد لانهيار المؤسسة العسكرية

الإباء / متابعة

حذر قائد الجيش اللبناني العماد جوزف عون، من أن استمرار التدهور الاقتصادي في بلاده سيمهد لانهيار المؤسسة العسكرية.

وأوضح عون في مؤتمر دعم الجيش اللبناني الافتراضي بمشاركة 20 دولة، أن “لبنان يواجه أزمة اقتصادية غير مسبوقة،  ويبدو واضحاً انعدام فرص الحلول في الوقت القريب”، مؤكدا أن “الجيش يحظى بدعم وثقة محلية ودولية، وأن الحاجة تزداد حاليا الى دعمه ومساندته كي يبقى متماسكاً وقادراً على القيام بمهامه”.

وحذر عوان من أن “استمرار تدهور الوضع الاقتصادي والمالي في لبنان سيؤدي حتماً الى انهيار المؤسسات ومن ضمنها المؤسسة العسكرية، وأن لبنان بأكمله سيكون مكشوفاً أمنياً”، مشددا على “ضرورة دعم العسكري كفردٍ لاجتياز هذه المرحلة الدقيقة اضافةً الى دعم المؤسسة ككل”.

ولفت إلى أن “الجيش هو المؤسسة الوحيدة والاخيرة التي ما تزال متماسكة، وهي الضمانة للأمن والاستقرار في لبنان والمنطقة، وأن أي مساس بها سيؤدي الى انهيار الكيان اللبناني وانتشار الفوضى”.

وأشار عون إلى أن “لبنان سيجتاز هذه المرحلة الصعبة بفضل عزيمة الجنود اللبنانيين وارادتهم ودعم الدول الصديقة”، منوها “بأداء العسكريين الذين يواجهون هذه الظروف الصعبة بعزيمةٍ واصرارٍ وانضباطٍ وايمانٍ بقدسية المهمة، رغم تدهور قيمة الليرة، ما أدّى الى تدني قيمة رواتبهم بنسبة تقارب 90%، والنسبة نفسها تنسحب على التغذية والطبابة والمهمات العملانية وقطع غيار الآليات”.

وشهد سعر الليرة اللبنانية تدهوراً غير مسبوق هذا العام بسبب الأزمتين السياسية والاقتصادية، فبعد أن كان سعر صرف الدولار 1500 ليرة لبنانية أواخر عام 2019 وصل سعره حالياً لأكثر من 14 ألف ليرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى