أخبارتكنلوجيا و صحة

“لقاحات كورونا”.. الكشف عن حقيقة تعارض أدوية التخدير معها

الإبـــــاء/متابعة

 

تعارض لقاح فيروس كورونا مع أدوية التخدير أحد الموضوعات التي أثارت الجدل على مواقع التواصل الفترة الماضية، وتحدث كثيرون عن تحذيرات من الخضوع للتخدير قبل مرور 14 يوما على التطيعم بأحد لقاحات كورونا لما لذلك من توابع سيئة تصل حد الوفاة.

 

موجة التحذيرات جاءت بعد تساؤلات بعض من سيخضعون لعمليات جراحية تستلزم التخدير حول مأمونية ذلك الإجراء خلال أسبوعين من التطعيم ضد الفيروس التاجي، سواء كان التخدير كليا أو جزئيا أو موضعيا.

لكن موقف كليات الطب والجهات الصحية المسؤولة بمختلف الدول كان مغايرا للتحذيرات المتداولة على نظاق واسع، مشددة على عدم وجود تعارض بينهما.

وكشفت كلية “طب الأقدام” البريطانية عدم وجود ما يشير إلى أنه لا ينبغي إعطاء التخدير الموضعي للمرضى بسبب تلقي لقاح “كوفيد-19” أو تلقيه مؤخرًا.

ونقل موقع College of Podiatry التصريح السابق عن لجنة الأدوية والأجهزة الطبية ب‍المملكة المتحدة (MMDC) في مشورة قدمتها بشأن الأشياء التي يجب على الأطباء مراعاتها للمرضى الذين تلقوا لقاح كورونا.

وقالت اللجنة: “حاليا لا يوجد ما يشير إلى أنه لا ينبغي إعطاء التخدير الموضعي للمرضى بسبب تلقي لقاح COVID-19 أو تلقيه مؤخرًا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى