منوعات

روسيا والصين تطوران أقمارا صناعية مقاتلة

الإبـــاء/متابعة………

أعلن الجنرال جون ريموند، رئيس أركان القوات الفضائية الأمريكية، أن روسيا والصين تعملان على إنتاج أسلحة فضائية متطورة، بما فيها أشعة ليزر وأقمار صناعية مقاتلة.

وقال الجنرال في جلسة استماع في الكونغرس الأمريكي، “خلال ثلاثة عقود كنا نعتقد بالوصول المضمون وبحرية المناورة (في الفضاء) ولكن للأسف هذا الوضع اختلف الآن فالصين التي تمثل تهديدا متزايداـ وروسيا تعملان على إنتاج شيئين: الأول- إمكانيات فضائية للاستخدام الخاص، لتوفير إمكانيات كالتي لدينا، وثانيا- تعملان على إنشاء منظومات مصممة لمواجهة الإمكانيات التي تتمتع بها أمريكا”.

ويضيف، “تتضمن هذه المشروعات، إنتاج أجهزة تشويش نشطة لمجموعة الأقمار الصناعية العاملة في منظومة GPS والاتصالات، وأنظمة الطاقة الموجهة، التي يمكنها “إعماء” أقمارنا الصناعية وتعطيلها، وكذلك أقمار صناعية خاصة مهمتها تدمير الأقمار الصناعية الأمريكية، والإمكانيات السيبرانية، التي يمكنها منع عملنا في الفضاء.

ووفقا له، مع ذلك، ستساعد الاعتمادات المالية التي خصصها الكونغرس للجيش الأمريكي على “تجاوز التهديد المتزايد” من جانب روسيا والصين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى