منوعات

الحكومة اليونانية تدافع عن تجديد “الأكروبول”

الإبـــاء/متابعة………

دافعت وزيرة الثقافة اليونانية عن نفسها ضد انتقادات موجهة إلى مشروع تجديد موقع “الأكروبول” الأثري بأثينا، إذ أثار جسر جديد من الخرسانة لتسهيل استقبال الزوار المعوقين الغضب منذ أشهر.

وقالت الوزيرة لينا ميندوني خلال جولة نظمت للصحافة الأجنبية ، في الموقع: “كان هدفنا هو أن يصبح المعلم الذي يشكل رمزا للحضارة الغربية في متناول الأشخاص ذوي القدرة المحدودة على الحركة”.

وأكد مانوليس كوريس أن إزالة السطح الخرساني بالكامل ممكنة في يوم واحد إذا لزم الأمر نظرا إلى وجود غشاء بين الصخر والأسمنت.

وأكدت الحكومة تكرارا أنها اتخذت كل الإجراءات اللازمة لصون الموقع، معتبرة أن هذه الانتقادات تندرج ضمن حملات من قوى المعارضة.

وشدد مهندس الترميم والأستاذ في الجامعة التقنية الوطنية بأثينا مانوليس كوريس على أن أي تدخل يتسبب بمشاكل جمالية، وهو ما يدركه المرممون.

ولاحظ أن الترميم إجراء مثير للجدل، إذ يحل بعض المشاكل لكنه يتسبب بمشاكل جديدة.

ووجه بعض علماء الآثار والمعارضة اليسارية انتقادات واسعة إلى إقامة الجسر الخرساني، معتبرين أن الأشغال التي انتهت قبل ما يزيد على عام أجريت من دون إيلاء الاهتمام اللازم بمستلزمات حفظ الموقع البارز.

وتندرج إقامة هذا الجسر في إطار مشروع تجديد واسع لموقع “الأكروبول” يشمل كذلك إنارة المعلم ليلا وإقامة مصعد للمعوقين وتحسين شبكة الصرف الصحي.

وكلفت أعمال تجديد “الأكروبول” حوالي مليار ونصف مليار يورو، وتولت مؤسسة “أوناسيس” الخاصة تمويلها.

وأدرج “الأكروبول” على قائمة اليونيسكو للتراث العالمي، ويعتبر أحد المعالم الأكثر استقطابا للزوار في العالم، وبلغ عدد زواره أكثر من 3.5 مليون عام 2019.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى