أخبارمحليسلايدر

القضاء يؤكد اطلاق سراحه: لم نجد أي دليل ضد مصلح

قناة الإباء/ متابعة

أكد مجلس القضاء الأعلى، الخميس، إطلاق سراح القيادي في الحشد الشعبي قاسم مصلح، بعد 12 يوماً على توقيفه، مشيرا إلى عدم توفر أدلة ضده.

وقال المركز الإعلامي للمجلس في بيان تلقت /الإباء/ نسخة منه، إنه “بالنسبة لقضية اغتيال الناشط ايهاب الوزني، وبعد الاستيضاح من القضاة المختصين بالتحقيق، تبين أن قاسم مصلح تم اتهامه بقتل الناشط ايهاب الوزني، لكن لم يقدم اي دليل ضده، خاصة انه اثناء حضوره أمام القضاة وتدوين اقواله أثبت بموجب معلومات جواز السفر انه كان خارج العراق عند اغتيال الوزني، وانكر ارتكابه او اشتراكه بهذه الجريمة، ولم تجد محكمة التحقيق اي دليل يثبت تورطه في تلك الجريمة بشكل مباشر او غير مباشر سواء بالتحريض او غيره “.

وتابع “لذا تم اتخاذ القرار بالافراج عنه (مصلح) بعد ان أودع التوقيف ١٢ يوما تم خلالها بذل الجهود الاستثنائية للوصول الى أي دليل يتعلق بتلك الجريمة، لكن لم تتمكن جهات التحقيق من تقديم دليل، خاصة وان عائلة الوزني، اثناء تدوين اقوالهم لم يقدموا أي دليل بخصوص ذلك حسب القانون”.

وأشار إلى أن “جريمة اغتيال الناشط الوزني تعتبر من الجرائم الارهابية التي يعاقب القانون مرتكبها بالاعدام وازاء هذه العقوبة الشديدة لم يتوفر دليل كافي لاجراء محاكمة المصلح عنها وفرض هذه العقوبة الشديدة مع عدم توفر الادلة”.

وفي وقت سابق من اليوم، اعتبر الخبير الأمني صباح العكيلي، ان عملية اعتقال القيادي في الحشد الشعبي قاسم مصلح بطريقة الاختطاف، مبينا أن عملية استدعاء متهم للتحقيق يجب ان تنفذ من قبل الجهة المسؤولة عنه.

وأفاد مصدر مطلع، الاثنين الماضي، يإطلاق سراح القيادي في الحشد الشعبي قاسم مصلح بناء على قرار اتخذه القضاء، بعد أن تم اعتقاله الشهر الماضي لأسباب مجهولة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى