مقالات

طيري يا طيارة طيري !!

 

لم يبقى من العفة سوى أسمها ، ومن الأخلاق ألا رسمها لدى الكثير من الناس ربما نجد بقايا العفه في ( شيلة ) جداتنا اللاتي كنّ يجلسن أمام التلفزيون بعبائاتهن الساتره للحياء .

 لربما نشم رائحة العفه في بقايا ثيابهن من عطر ( المسج ) الذي يتزينّ بهِ كفرض عبادي ، أو طقس من طقوس صلاتهن جميل أن يكون الأنسان على قدر من العفه والحياء، وجميل أن يكون الأنسان ممارساً لأنسانيته كما أنزلها الله تعالى ، لكن أن نتجاوز على قواعد النشوء بحجة الأرتقاء فهذا القبح بعينه .

 بعد هذه المقدمة أريد العروج الى ما  حدث يوم السبت الماضي على حدائق أبو نؤاس في الكرادة وعلى شاطيء نهر دجلة  تجمهر عشرات الشباب والشابات في مهرجان أقل ما يقال عنه أنه أحياءاً ( للواط  ) تحت مسمى المثلية الجنسية التي أسس لها المحتل وروج لها بأدواته الناعمة من باب الديمقراطية والحرية الزائفه  كان مهرجان شبابي للطائرات الورقية الملونة والتي تحمل ألوان المثلية الجنسية التي يتبجح بها الغرب ، بأعتباره أول من أسس أساسها ، والذي يعتبروه باب من أبواب التطور والأرتقاء .

نحن نعي أدوات المحتل الناعمة ، لكن العتب كل العتب على عوائلنا التي أنزوت بعيداً  في ثنايا الحياة المتعبة ، وكأن أبنائهم  لايعنون لهم شيئا  ! العائلة المصدر الأول لتغدية المجتمع بالعفة والحياء يا أرباب الأسر ، و الذي يحاول المحتل الأمريكي طمسه بأريحية تامه وأمام أنظار العائلة التي خرج أبنائهم وبناتهم أمام أعينهم ، وهم الى الهاوية ذاهبون  تحول الملتقى  الى عناق وتقبيل فوضوي يخدش الحياء وبطريقة مقززة جداً  ،  وبحراسة مشددة من قبل القوات الأمنية التي أمنت المكان حفاظاً على الشباب والشابات من تعرضهم لمن  تبقى لديه ذره من ذرات تلك العفة المفقودة !

الى أين نحن ذاهبون ياحكومانا؟ ألا فيكم رجلاً رشيد ؟ إن لم تكونوا مسلمين ، عودوا الى دستوركم الذي خطته أيدكم وإنظروا دين دولتكم التي تحكمونها ما هو أسمه ؟ إليس الأسلام أسمه ؟ هل هناك نص يبيح لكم رعاية المجون والمثلية تحت مسمى الحرية والديمقراطية المعلبة ؟ أي ضعةٍ وهوان هذا الذي تديرون به أمور شعب قد مزقته الحروب وآفات الفقر والعوز وانتم تَسخرون القوات الأمنية في الحفاظ على حفلات الصخب الماجنة المنحرفة  في قلب بغداد ؟

لقد بح صوتنا ونحن ننادي بخروج المحتل الذي سخر جميع أدواته من أجل هدم الأسرة العراقية والذهاب بها بعيداً عن التوازن الأخلاقي الذي تربت عليه أجيال طويلة . بعد أن يأس المحتل الأمريكي من تفتيت عضد العراق بالعصابات الأرهابية الداعشية ، وتصدي أبناء الحشد الشعبي المبارك لكل محاولات واشنطن لتقطيع العراق  ، بدأ معوله الهدام بالنيل من البناء الأسري ، بعد تسقيطه المنظومة الدينية تحت شعار ( شلع قلع كلهم حرامية ) ، و تسقيط العمامة الدينية في نفوس  الجهلاء ، تلك العمامة التي حفظت الأسلام جيل بعد جيل .

اليوم الكل مطالب بالتصدي لهذه الظاهرة الخطرة التي بدأت تنتشر كا النار في الهشيم  على أرباب الأسر ، ومنظمات المجتمع المدني ، وأرباب المنابر الحسينية ، و جميع مكونات الشعب العراقي الوقوف بحزم أزاء هذه الظاهرة الخطرة  التي روج لها المحتل الأمريكي تحت عنوان الحرية والديمقراطية الزائفة  للأسف الشديد ، الطبقة السياسية وقواعدها الشعبية ، مشغولة بالتحضير لعرس الأنتخابات ، الذي تريد به  الأستحواذ على ما تبقى من أموال العراق ، وليس في وارد أهتمامها التصدي للمشروع الأمريكي الذي تعمل عليه سفارة الشر ليل نهار   لتمويع الشباب العراقي العاطل عن العمل ، والذي عُطل بدوافع معروفه بات القاصي والداني يعرفها  الذي تبتغيه واشنطن هو أنتاج جيل معاق فكرياً ، جيل هش لا يفقه من الحياة سوى اللذة بالرذيلة أقول على الجميع تحمل مسؤلياته الدينية والأخلاقية والأجتماعية في مواجهة هذا السلاح الناعم المراد منه الأنقلاب على القيم الأجتماعية التي خَرجت إجيال من المبدعين والعلماء والمثقفين والإحرار . هل هذه مظاهر الدولة الحديثة ، يامن وضعتم العراق بين الدولة واللادولة ؟

 

*قاسم سلمان العبودي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى