مقالات

ذكرى رحيلك فخر.. ياروح الله

 

يتجدد الحزن والالم في ذكرى رحيلك ايها الامام الملهم .

تتهافت القلوب لترتوي من نفحات روحك الايمانية المخلصة ياروح الله .

كم نحتاج لروحك التي كانت ولا زالت ترفرف على رؤوس محبيك ومريديك ، كي تبعث فيهم الهمة والعزيمة والاخلاص .

ايها الراحل العظيم .. بدأت حياتك ترسم الطريق لجميع الاحرار ، متحديا بطش الجبابرة المستكبرين ، بل كنت تجادلهم في قعر دارهم ، ولن تأخذك في قول الحق لومة لائم .

تكالبت عليك كل قوى الشر والاستكبار ، لكنك لن تبالي بجمعهم ، مستنداً على قوة ايمانك ، وصلابة عزيمتك ، فلم تهزك الرياح مهما علا صريرها .

نفوك … ضناً منهم ان ينفوا وجودك الذي تغلل في عقول وقلوب محبيك  فكانت هجرتك بين عدد من البلدان ، ما هي الا رسائل ثورية  كانت بداية ثورتك المرتقبة .

سيدي يا ابا احمد …

صرخت في زمن اخرست فيه الالسن ، وغشيت فيه القلوب  فكنت مجددا حقيقياً لروح الاسلام الثوري الاصيل .

جددت بثورتك المعطاء … تلك الدعوة الالهية التي قام بها الرسول محمد ص ، في زمن الجاهلية المقيتة فكنت خير ممثل لتلعب ذلك الدوري النبوي المحمدي القرشي .

نعم … انتصرت ، وانتصرت ثورتك ، واثمرت لتصنع مقاومة ثورية هزت اركان العالم باسره.

سيدي …

لكونك حليم وحكيم … فكانت وصيتك الالهية السياسية المباركة ، عبارة عن دليل صدق وكتاب هداية يهتدي به السالكون لنهجك كي يصلوا الى بر الامان .

فعندما تجدد ذكرى رحيلك المؤلم ، لن نحزن عليك بقدر ما نفتخر بك وبتاريخك ونهجك القويم.

ايها الامام المجدد ، ما احوجنا لوجودك اليوم ، في ضل تلاطم الامواج في عالمنا الملئ بالمآسي والفتن .

سلام عليك سيدي ، يوم ولدت ، ويوم رحلت الى ربك ، ويوم تبعث حياً .

 

*ناعم علي الشغانبي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى