أخبارتكنلوجيا و صحة

روسيا تخضع بعض غواصاتها النووية لعمليات صيانة وتحديث

الإبــاء/متابعة………

أعلنت الخدمة الصحفية لمصنع “سيفماش” الروسي أن المصنع وقع عقودا لصيانة وتحديث بعض الغواصات النووية التابعة لجيش البلاد.

وقال بيان صادر عن المصنع مؤخرا “وقع مصنعنا مؤخرا عقدين حكوميين مع وزراة الدفاع الروسية لصيانة وتحديث غواصات نووية روسية من نوع Borey و Borey-A تابعة للأسطول الشمالي وأسطول المحيط الهادئ في الجيش الروسي، أعمال الصيانة ضمن العقود من المفترض أن تجرى ما بين 2021 و2023”.

وأضاف البيان “الحديث يدور عن غواصات Borey التي تعمل في سلاح البحرية الروسي مثل غواصتي يوري دولغوروكي وألكسندر نيفسكي اللتين انضمتا إلى الخدمة لصالح الأسطول عام 2013، وغواصة فلاديمير مونوماخ التي تعمل منذ 2014، إضافة إلى غواصة من نوع Borey-A وهي الأمير فلاديمير، والتي انضمت إلى الخدمة لصالح الجيش في يونيو 2020”.

وأشار البيان إلى “أن سيفماش وفي إطار العقود المبرمة مع وزارة الدفاع الروسية، يعتبر المصنع الوحيد المسؤول عن صيانة الغواصات النووية الروسية من الجيل الرابع منذ العام 2014، وتعمل فروع المصنع في القواعد التابعة لأسطول المحيط الهادئ والأسطول الشمالي في الجيش الروسي”.

ومن جهته قال رئيس قسم خدمات الصيانة في “سيفماش”، ألكسندر فولوتسكوي: “المؤهلات العالية لدى الاختصاصيين لدينا، والمعرفة الممتازة بميزات وتصاميم السفن والغواصات تسمح لهم بتأدية مهمات الصيانة والتحديث في أطر زمنية دقيقة”.

وتجدر الإشارة إلى أن كل غواصة من غواصات Borey و Borey-A النووية الروسية لها القدرة على حمل 16 صاروخ “بولافا” العابر للقارات، فضلا عن تجهيزها بطوربيدات قتالية من عيار 533 ملم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى