صحافة

“ناشيونال إنترست” : القاعدة الجوية التركية في قبرص قد تمهد لاعتداءات أوسع في شرق المتوسط

الإبــاء/متابعة………

تحت العنوان أعلاه ، كتب مايكل روبن في موقع مجلة “ناشيونال إنترست” الأمريكية، أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تحدث أمام شبان في 19 مايو (أيار) 2021، عن أسباب التدخلات العسكرية التركية في قبرص، وشرق المتوسط، والعراق، وعن الأسباب التي تحمله على تأييد حماس.

وقال أردوغان إن “تركيا عندنا ليست 780 ألف كيلومتراً مربعاً…إن تركيا في كل مكان”.

وأعلن أنه سيزور شمال قبرص في 20 يوليو (تموز)، ليضيف أن الرسالة التي سيبعث بها من شمال قبرص “لا تعني فقط الجزيرة وإنما العالم بأسره”.

وبينما لمح أردوغان إلى أنه سيعلن في خطابه اكتشاف حقل كبير للغاز في المياه القبرصية، فإنه قد يعلن أيضاً خطوات أحادية جديدة حول فاروشا، المدينة التي كانت منتجعاً وأخلاها أهلها القبارصة اليونانيون، خلال الغزو التركي للجزيرة، وحملة التطهير العرقي التي تلته.

وغزت تركيا الجزيرة في 1974، وبعد أقل من عقد أنشأت دولة دمية سمتها “جمهورية شمال قبرص” التركية في المنطقة المحتلة.

وبينما مضى على وجود قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في قبرص “يونفيسيب” أكثر من نصف قرن، فإنه لا الأمم المتحدة ولا المبادرات الغربية المختلفة، توصلت إلى حل القضية الأساسية المتمثلة في الاحتلال التركي.

وبينما يبرر بعض الأتراك الوجود التركي بالحماية من تطهير عرقي قبرصي يوناني مفترض، فإن هذا الطرح يتجاهل أن النظام اليوناني الذي سعى إلى ضم الجزيرة،  وتسبب في الغزو التركي، سقط في غضون بعد الغزو، لينتفي معه أي سبب لبقاء القوات التركية في الجزيرة. وفي الوقت نفسه، فإن الأسرة الدولية تواصل الإعتراف بوحدة المياه القبرصية، وبتبعيتها لحكومة نيقوسيا.

وبينما يميل أردوغان إلى إطلاق التهديدات، فإن تحركاته في قبرص مختلفة. ففي 16 ديسمبر (كانون الأول) 2019، أعلن مدير الصناعات الدفاعية التركية إسماعيل ديمير، أن تركيا أطلقت أولى طائراتها دون طيار، من محافظة موغلا إلى مطار ليفكونيكو، أو قاعدة جيجتكالي الجوية، التي أعادت تركيا تصميمها.

وتواصل تركيا تحويل ليفكونيكو إلى قاعدة للطائرات دون طيار، ووفق ما شرح أردوغان “يوجد الآن في قبرص مطاران، أحدهما أرجان الذي يعرفه مواطنونا في تركيا، والآخر كان موجوداً وبات له اسم جديد اليوم جيجتكالي، الذي نحول إليه طائرتنا دون طيار”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى