أخباررياضة

الليلة.. منتخبنا الوطني في مواجهة النيبال وديا

الإبــاء/متابعة……..

يختتم منتخبنا الوطني مبارياته الـتـحـضـيـريـة لـلـتـصـفـيـات الآســيــويــة المــزدوجــة المـؤهـلـة لمـونـديـال قـطـر 2022 وكــأس امــم اسيا 2023 في الصين، اليوم السبت في مدينة البصرة بلقاء نظيره النيبالي في تمام الساعة السابعة والنصف في ملعب الفيحاء.

 

وستكون مباراة النيبال اليوم، الثانية لمنتخبنا في إطـار معسكره التحضيري الـذي انطلق في الـ 19 من الشهر الحالي، اذ تعادل في المواجهة الاولــى مـع نـظـيـره الـطـاجـيـكـي مـن دون اهــداف، بـيـنـمـا سـيـغـادر وفــد مـنـتـخـبـنـا الــى الـعـاصـمـة البحرينية المنامة الثلاثاء المقبل.

ويـتـصـدر الـعـراق ترتيب فـرق المجموعة الثالثة برصيد 11 نقطة يليه البحرين بتسع نقاط ثم ايــران ثالثا بــ 6 نقاط ثـم هونغ كونغ رابـعـا بــ 5 نقاط واخيرا كمبوديا بنقطة واحدة.

وسيلعب منتخبنا يوم السابع من حزيران المقبل اولــى مـبـاريـاتـه فـي تجمع البحرين أمــام نظيره  الكمبودي ثم يلاقي هونغ كونغ يوم 11 منه ثم يختتم المنافسات بلقاء ايران في 15 من الشهر ذاته.

وقال المدرب المساعد رحيم حميد: إن السلوفيني كـاتـانـيـتـش يمتلك مـعـلـومـات وافـيـة عـن نظيره الـنـيـبـالـي وان سـبـب اخـتـيـار المـواجـهـة مـع هكذا فريق كونه يلعب بالطريقة التي يلعب بها منتخب كمبوديا الـذي سنواجهه في مستهل مشوارنا الـقـاري فـي المجموعة بعد انقطاع أكثر مـن عام ونصف العام عن المنافسات الرسمية.

واضـــاف ان “المـنـتـخـب الـنـيـبـالـي يـلـعـب بتحفظ شـديـد و بـتـكـتـل دفــاعــي وبـعـشـرة لاعـبـين في الـخـط الـخـلـفـي ويـعـتـمـد عـلـى الـهـجـمـات المـرتـدة، إلا أنـنـا عــازمــون عـلـى فــك شـفـرة هــذا الـفـريـق والخروج بنتيجة ايجابية تعطينا دفعة معنوية عقب التعادل السلبي امـام طاجكستان الاثنين الماضي”.

وبــين حـمـيـد ان “كـاتـانـيـتـش سـيـشـرك جميع الـلاعـبـين الـذيـن لـم تتح لهم الـفـرصـة للمشاركة فــي مــبــاراة طـاجـكـسـتـان لــلــوقــوف عـلـى مـدى جاهزيتهم الفنية”، موضحا ان “المدرب سيختار لاعبي الشرطة، من المغادرين لمعسكر البصرة، حــال عــودتــهــم، مــن الــذيــن سـيـشـكـل وجـودهـم وقوة اضافية لخطوط الفريق وورقـة ضغط على الخصوم فـي مـبـاريـات المجموعة بـهـدف خطف بطاقة التأهل الاولى للمجموعة الثالثة”.

واعرب الكويتي، عبد الله المطيري، مدرب المنتخب الـنـيـبـالـي عـن سـعـادتـه بـمـواجـهـة منتخبنا، في المـبـاراة الـتـي تـقـام مـسـاء الـيـوم الـسـبـت، مشيدا بـقـدرات اســود الـرافـديـن وقــال المـطـيـري: أشعر بسعادة غامرة ونحن نواجه منتخبا كبيرا على الصعيد الـقـاري والـذي سبق ان حقق إنجازين مهمين هما الـوصـول الـى نهائيات كـاس العالم 1986 وتحقيق اللقب القاري عام 2007، مضيفا ان “مباراة اليوم ستعطي لمنتخبنا دافعاً معنويا كـبـيـراً قـبـيـل الــدخــول فـي الـتـصـفـيـات المــزدوجــة (اسيا 2023 وكأس العالم 2002”.

وأوضـــح المـطـيـري ان “مـنـتـخـب الــعــراق يمتلك عناصر مهمة ســواء كـانـت فـي الــدوري المحلي او فـي الـدوريـات العربية والاوروبـيـة وقـد يكون ابرزهم حامل الرقم (7)”.

وبين ان “المنتخب العراقي في حالة اللعب الجماعي سيصل الى التصفيات النهائية بأفضلية تامة”، متمنياً ان “يظهر منتخب العراق بذات الروح التي لعب بها امـام ايـران فـي الاردن، الا ان المباريات الاخيرة ومـن خـلال متابعتي لمبارياتهم وجدت اللعب الفردي هو الصبغة الطاغية على الاداء”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى