تقارير

تقرير ل”هأرتس” الإسرائيلية: هذا ماخسرناه في المعركة..!

الإبــاء/متابعة…….

” خسارتنا كل ثلاث أيام 912  مليون دولار من طلعات الطائرات وثمن صواريخ الباتريوت وتزويد الٱليات بالوقود واستهلاك ذخيرة .. ناهيك عن تعطل الحركة التجارية وهبوط البورصة وتوقف معظم المؤسسات وأعمال البناء وموت الدواجن في المزارع بعشرات ملايين الدولارات وتعطل بعض المطارات وبعض خطوط القطارات وثمن إطعام الهاربين إلى الملاجئ ناهيك عن التدمير في البيوت والمحال التجارية والسيارات والمصانع بفعل صواريخ المقاومة الفلسطينية؛

 إننا نتعرض لحرب لسنا من نديرها .. وبالتأكيد لسنا من ينهيها خاصة وأن المدن العربية في اسرائيل فاجأت الجميع بهذه الثورة العارمة ضدنا بعد أن كنا نظن أنهم فقدوا بوصلتهم الفلسطينية ..

 هذا نذير شؤم على الدولة التي تأكد سياسيوها أن حساباتهم كانت كلها مغلوطة وسياساتهم كانت تحتاج لأفق أبعد مما فكروا به فالفلسطيني ليس إماراتي أو قطري أو عماني ..

 إنهم فعلا أصحاب الأرض ومن غير أصحاب الأرض يدافع عنها بنفسه وماله وأولاده بهذه الشراسة وهذين الكبرياء والتحدي ..

 كيهودي أتحدى أن تأتي دولة إسرائيل كلها بهذا الانتماء وهذا التمسك والتجذر بالأرض بعد أن أذقناهم ويلاتنا من قتل وسجن وحصار وفصل واغرقناهم بالمخدرات وغزونا أفكارهم بخزعبلات تبعدهم عن دينهم كالتحرر والإلحاد والشك ..

 لكن الغريب في الأمر أن يكون أحدهم مدمن مخدرات ولكنه يهب دفاعا عن أرضه وأقصاه وكأنه شيخ بعمامة وصوته يصهل الله أكبر ..

 جيوش دول بكامل عتادها لم تجرؤ على ما فعلته المقاومة الفلسطينية في أيام معدودات فقد سقط القناع عن الجندي الذي لا يقهر وأصبح يقتل ويخطف؛

    وطالما أن تل أبيب ذاقت صواريخ المقاومة فمن الأفضل أن نتخلى عن حلمنا الزائف بإسرائيل الكبرى ويجب أن تكون للفلسطيني دولة جارة تسالمنا ونسالمها وهذا فقط يطيل عمر بقائنا على هذه الأرض بضع سنين وأعتقد بأنه ولو بعد ألف عام هذا إن استطعنا أن نستمر لعشرة أعوام قادمة كدولة يهودية فلا بد أن يأتي يوم ندفع فيه كل الفاتورة،   فالفلسطيني سيبعث من جديد ومن جديد ومن جديد، وسيأتي مرة زاحفا  على بطنه لقتل جنودنا، ومرة متسللا من الأنفاق لأسر جنودنا، ومرات على السيارات ومختلف الآليات لدهس جنودنا، ونساؤهم مرابطات في الأقصى لا يخشين تنكيلنا بهن، أما الأطفال والشباب الذين يرجموننا بالحجارة فعادتهم التي فطروا عليها في ازدياد.

 فلا التنكيل بهم أرعبهم، ولا السجون زجرتهم، ولا الحصار أنهكم، إن الفلسطيني يضرب أروع الأمثلة عبر التاريخ في التشبت بأرضه ومقدساته، وهذه العقيدة جديرة بأن تدرس في أعتى المدارس الحربيةالعالمية بوصلة كل فلسطيني موجهة نحو اجتياح تل أبيب، ويا له من حلم مرعب لإسرائيل!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى