تقارير

موضوع خطير!!..كواليس تشكيل “الناتو العربي الصهيوني”..

الإبــاء/متابعة…..

نشرت صحيفة “الأخبار” اللبنانية، تفاصيل وثائق سرية خاصة بتأسيس التحالف الاستراتيجي “الناتو العربي” بين دول الخليج العربي وأمريكا، تضمنت محاضر مفاوضات سرية للغاية بين الجانبين.

  • استراتيجية “أمريكا أولاً”

وقالت الصحيفة اللبنانية، إن الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب لم يوفر أي وسيلة لتحقيق ما يرى أنه مفيد لاستراتيجيته “أمريكا أولاً”.

وأوضحت الصحيفة، أنه ومنذ زيارة ترامب الأولى للرياض كانت تَعِنّ له فكرة إغراء الحلفاء بتشكيل جبهة تحاكي مخاوفهم من “العدو الإيراني” وتصلح في ذات للوقت للتخفيف من أعباء وتحديات بات بات على هؤلاء التعامل معها بدرجة أكبر من الاعتماد على النفس، توازياً مع استمرار “حلبهم”.

وأضافت الصحيفة: “رؤية لم يتأخّر ترامب في بدء ترجمتها؛ إذ لم تكد تمرّ أشهر على زيارته، حتى انطلق فصل جديد من الاستعراض الأميركي تحت شعار تحالف الشرق الأوسط الاستراتيجي أو الناتو العربي”.

  • ضغوط على إيران

وحسب الصحيفة، فإن ذلك حصل في خضم حملة الضغوط القصوى على إيران، والتي جاء إعلان نيّة تشكيل التحالف المذكور ليضيف عامل تهويل متعدّد الأبعاد إليها.

وتابعت الصحيفة: “بدت السعودية، آنذاك، الأكثر حماسة لمشروع من هذا النوع، هي التي “آمنت” باستراتيجية ترامب، ووضعت كلّ بيضها في سلّته”.

واستدركت الصحيفة: “لكن وقائع من الاجتماعات المكوكية التي رافقت خروج الحديث عن الناتو العربي إلى العلن، تظهر كم أن الرياض كبّرت آمالها بما يخالف الواقع”.

وأكملت الصحيفة: “فيما يتبين عمق الخلافات بين الأطراف الذين أريد تكوين جبهة موحّدة للدفاع عنهم”.

وأشارت الصحيفة، إلى أن يتأكد أن أحد الأهداف الرئيسيّة لـ “ميسا” كان تعديل منظومة الحماية لأمن الخليج على قاعدة ترامب الشهيرة: “يجب أن يدفعوا”. فضلاً عن تحصيل المزيد من صفقات الأسلحة من تلك الدول.

  • إجراءات عسكرية

وأكملت الصحيفة: “ذلك ما تم الإشارة إليه بصراحة في المقترح الآتي من البيت الأبيض، والمُفصّل في وثيقة سعودية سرّية بتاريخ 4 تموز 2019، حيث يرد أن على الأطراف كافة تعجيل صفقات التسليح مع الولايات المتحدة، والالتزام بإبرام صفقة عسكرية لنظام إقليمي مشترك للإنذار المبكر ضدّ الصواريخ الباليستية”.

كما يرد أن الاتفاقية المتوقّعة، وفق الصحيفة: “لا تلزمنا الولايات المتحدة باتخاذ أي إجراء عسكري في حال حصول اعتداءات”.

وتابعت الصحيفة: “من هنا، رأى الجانب السعودي أن هذا التصوّر يحقّق فوائد مهمّة للولايات المتحدة دون أن يفرض عليها أيّ أعباء تُذكر، في الوقت الذي يحقّق فيه فوائد محدودة للغاية للدول الأخرى، ومنها المملكة.

  • إلحاح سعودي إماراتي بحريني

اللافت، أيضاً، حسب الصحيفة اللبنانية، إلحاح السعوديين، ومعهم الإماراتيون والبحرينيون، غير مرّة، على ضرورة جعل مواجهة إيران وأذرعها المحور الرئيسيّ لعمل التحالف المنشود، وكأنهم كانوا متشكّكين في نيّات الأميركيين من وراء “الناتو العربي”.

وأضافت: “تشكّكٌ تنبئ به أيضاً مطالبتهم بضمان عدم تأثير هذا الحلف على تنويع مصادر منظومات الدفاع أو على الاتفاقيات الثنائية القائمة العالية السرية مع الدول الأخرى، وذلك في إطار سياسة التحوّط الاستراتيجي التي يتّبعونها منذ زمن”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى