مقالات

الإعتدالُ والوسطيةُ الفكريةُ سفينةُ النجاةِ ..

* عهود الإسدي

 

    لكلِّ فردٍ قناعاتُه الخاصةِ به، والتي تُعتَبَرُ من الثوابتِ لديه لا تقبلُ التغييرَ، والتي بُنيَت على أسسٍ خاصةٍ كالتجربةِ أو إستقراءٍ للقرائنِ المحيطةِ بذاتِ الشخصِ، والتي تشكلُ دائرةً  مغلقةً لامنفذَ فيها، فيتقوقعُ الفكرُ داخلَها ويحيطُها بالمعطياتِ الدفاعيةِ لتمنعَ كلَّ فكرٍ دخيلٍ او شبهةٍ أو حتى فسحةٍ استطلاعيةٍ مغايرةٍ ليكونَ بذلك شخصيةً قويةً تملكُ شيئا يستحقُّ الأقتتالَ من إجلِه فيبرزُ صاحبُها على إنه البطلُ الذي لا يُهزمُ وكلُّ ذلك بتصورِه هو، بينما الحقيقةُ هي عكسُ ذلك.

فالقاعدةُ تقولُ لا تكنْ يابسا فتُكسَر ولا ليّنا فتُعصرُ ، المرونةُ بالاخذِ والعطاءِ خيرُ دليلٍ على قوةِ المعتَقَدِ ، لأنه مبنيٌّ على أسسٍ علميةٍ وأبحاثٍ وأختباراتٍ وأنفتاحٍ وقبولٍ لما يطرحُه الآخرونَ من شبهاتٍ وتساؤلاتٍ تَزيده رصانةً وقوةً وتجعلُه متماسكا مرنا مسالما محبا للجميعِ واثقاً من نفسِه مهما إزدادَ الرفضُ لفكرتِه لأنه القادرُ على ردِّ الشبهاتِ مهما كان الطعنُ مفرِطا لإمتلاكِه الادلةَ الدامغةَ في الردِّ ليكونَ المنتصرَ في كل منازلةٍ فكريةٍ ، التطرفُ والتشددُ الفكريُّ والعقائديُّ بُنيَ على إسسٍ عاطفيةٍ واهواءٍ ورغباتٍ نفسيةٍ دنيويةٍ لذلك هو منغلقٌ على نفسِه لا يقبلُ التشكيكَ أو الحوارَ المختلفَ ويحاولُ فرضَ الأنا والسيادةَ على الآخرينَ بالعنفِ والترهيبِ والاحتيالِ أحيانا، هو الخاسرُ في كلِّ نزالٍ فكريٍّ يخرجُ غاضبا حاقدا فاقدا السيطرةَ على إعصابِه وعقلِه مهما حاولَ التصنعَ بالهدوءِ والوعي ، وهذا دليلُ ضَعفهِ وعدمِ مقاومتِه ، ليس شرطاُ إن يكونَ المعتَقَدُ دينيا لا بل أحيانا هو دنيويٌّ كما هو الحالُ عند بعض الحركات السياسية .

فرغم شعاراتِهِمُ الداعمةِ لممارسةِ الحرياتِ الشخصيةِ إلا أنهم يتهجمونَ على حرياتِ الآخرين ليكونَ لهمُ الهيمنةُ الفكريةُ المجتمعيةُ، وهذا تطرفٌ مدنيٌّ دنيويٌّ مبنيٌّ على الرغباتِ والاهواءِ النفسيةِ، وقد يصلُ أحيانا إلى العنفِ والإرهابِ والإحتيالِ بأستغلالِ طموحاتِ الشبابِ وميولاتِهمُ النفسيةِ وأندفاعِهمُ الشبابيُّ المتحمسُ لتحقيقِ ماتصبو اليه أنفسُهم بإغراءاتٍ وهميةٍ وشعاراتٍ كاذبةٍ لا تطبقُ على أرضُ الواقعِ ، التشددُ قاتلٌ لصاحبِه سواء كان قتلا معنوياً أو مادياً، أو أنه بأرادتِه أو رغماً عنه، وذلك للتصرفاتِ اللامدروسةِ التي يقومُ بها المتشددُ المندفعُ، إما الوسطيةُ والإعتدالُ في القناعاتِ فهي التي تنتهي بالنصرِ والنجاةِ لصاحبِها .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى