صحافة

“الغارديان” : دعمنا لوعد بلفور من أسوء أخطائنا خلال 200 عام

الإبــاء/متابعة…..

 

تحت العنوان اعلاه نشرت صحيفة الغارديان البريطانية إن احتفالها ودعمها لوعد بلفور عام 1917 يعد واحداً من أسوء الأخطاء التي ارتكبتها الصحيفة خلال عملها على مدار قرنين، فيما ووجه تصريح الصحيفة باستياء من الجالية اليهودية والسفارة الإسرائيلية بلندن.

 

نشرت صحيفة الغارديان البريطانية بمناسبة مرور مئتي عام على تأسيس الصحيفة أسوء الأخطاء الصحفية التي ارتُكبت خلال مسيرتها في قرنين من الزمن.
واعتبرت الصحيفة البريطانية دعمها لوعد بلفور من أسوأ الأخطاء التي ارتكبتها الصحيفة خلال 200 عام من تاريخها.
وقالت الصحيفة في تقرير رصدت فيه أسوأ الأخطاء التي ارتكبتها خلال 200 عام: “لا تستطيع صحيفة يومية النشر لمدة 200 عام من دون أن تخطئ في بعض الأمور”.
وأضافت: “عندما وعد آرثر بلفور وزير خارجية بريطانيا آنذاك قبل 104 سنوات بالمساعدة في إنشاء وطن قومي للشعب اليهودي في فلسطين غيرت كلماته العالم”.
وأكدت الصحيفة دعمها لصدور وعد بلفور آنذاك، قائلة: “دعمت صحيفة الغارديان الوعد الصادر عام 1917 واحتفلت به ويمكن القول إنها ساعدت في تسهيل وعد بلفور”.
واعتبرت الصحيفة أن تغطيتها لوعد بلفور برئاسة الصحفي المناصر للحركة الصهيونية سكوت عام 1917 كانت من أفدح الأخطاء، لأن هذا الوعد غيَّر العالم حينما سهَّل تأسيس (وطن قومي لليهود في فلسطين)، فقد كان خطأ فادحاً لأنه منحاز إلى الحركة الصهيونية.
وذكرت الصحيفة أن استماعها إلى أنصار الصهيونية أعماها عن حقوق الفلسطينيين، وأشارت إلى أن إسرائيل اليوم ليست الدولة التي توقعتها الغارديان أو كانت تريدها.

ورداً على تقرير الغارديان أعلنت رئيسة الجاليات اليهودية ماري زيال وكذلك السفارة الإسرائيلية في لندن وجمعية مكافحة التمييز اليهودية عن استيائها من الصحيفة، لأنه يقوِّض مشروعية دولة اليهود الوحيدة في العالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى