أخبارصحافة

“معاريف”: المواجهات في حي الشيخ جراح ستؤدي إلى التصعيد مع غزة

قناة الإبـاء/بغداد

نقلت صحيفة “معاريف” الإسرائيلية عن المؤسسة العسكرية للاحتلال قلقها من أن تؤدي المواجهات مع أهالي حي الشيخ جراح إلى تصعيد مع قطاع غزة.

وقالت الصحيفة “يصفون في المؤسسة الأمنية الأيام القريبة بأنها “متوترة جداً وذات إمكانية تصعيد”. القدس لا تزال في بؤرة الحريق الذي يمكن ان يؤدي إلى تصعيدٍ أيضاً على حدود غزة”.

واضافت “التوتر والاضطرابات في حي الشيخ جراح، وصلاة اليوم الجمعة في جبل الهيكل (الحرم القدسي)، ويوم القدس (الإسرائيلي) في الأسبوع القادم، وانتهاء شهر رمضان، بالإضافة إلى الجهود التي تبذلها حماس لإشعال الأرض – كل هذا يمكن ان يؤدي إلى مواجهات عنيفة”.

مصادر أمنية قالت لـ “معاريف”: “حماس تشخّص فرصة في القدس وتحاول الدفع إلى تصعيد. التهديد المُسجّل لقائد الذراع العسكرية لحماس، محمد ضيف، يهدف لإثارة الشارع الفلسطيني للخروج إلى الشوارع وتنفيذ هجمات، مع التشديد على يهودا والسامرة” (الضفة). رغم اعتقال منتصر شلبي، قوات التعزيز التي خُصصت لفرقة يهودا والسامرة (الضفة) ستبقى هناك. كما يستعدون في الجيش الإسرائيلي لإمكانية ان يؤدّي استمرار الأحداث في القدس إلى إطلاق قذائف صاروخية في الجنوب، ولذلك تم تنفيذ نشرٍ واسع لمنظومات القبة الحديدية في مناطق مختلفة. في الأيام الأخيرة تزايد مرة أخرى منحى إطلاق بالونات حارقة ومتفجرة نحو “إسرائيل”، ونتيجة ذلك اندلعت عدة حرائق في أراضي المجلس الإقليمي إشكول، حسب الصحيفة.

واضافت “المواجهات والإخلال بالنظام استمرت، أمس، في حي الشيخ جراح، وفي الشرطة يبذلون جهوداً كبيرة من أجل التهدئة. وفي المقابل، يستعدون في الشرطة بقوات معززة لصلاة اليوم الجمعة ومناسبات ليلة القدر التي تصادف ليل السبت – الأحد”.

وختمت الصحيفة مقالها “رجال شرطة ومقاتلون من حرس الحدود سينتشرون بدءاً من الساعات المبكرة من صباح اليوم في القدس الشرقية وفي أزقة البلدة القديمة من أجل التمكين من حرية العبادة لعشرات آلاف المسلمين الذين سيحضرون للصلاة، والحفاظ على النظام والأمن وتنظيم الحركة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى