تقارير

اتفاق ليبي كويتي على تفعيل اللجنة المشتركة لمناقشة التعاون المشترك.. واستئناف الرحلات التجارية بين البلدين

الإباء / متابعة 

أكدت ليبيا والكويت، مساء الثلاثاء، أهمية تفعيل اللجنة المشتركة، لوضع إطار مؤسسي للتعاون بين البلدين.
جاء ذلك في مؤتمر صحفي بطرابلس لوزيرة الخارجية الليبية نجلاء المنقوش، ونظيرها الكويتي، أحمد ناصر المحمد الصباح.
وقالت المنقوش: “تطرقنا في اجتماعنا إلى أهمية البدء في عقد اجتماعات اللجنة المشتركة، التي لم تُفعل منذ 2010 لنضع إطار مؤسسي لعلاقاتنا وتعاوننا”.
وأضافت أنه تم بحث “أهمية استئناف رحلات الخطوط الجوية الكويتية”.
وتابعت: “افتتاح الخطوط الجوية الكويتية في ليبيا له رسالة جميلة وعظيمة، باعتبار الكويت من الرواد في بناء السلام والدبلوماسية الرفيعة”.
كما دعت المنقوش الكويت إلى “استئناف عمل السفارة الكويتية في طرابلس”.
وتابعت: “تحدثنا في تطوير التعاون في القطاع الخاص والاستثمارات ودعم لقاءات بين رجال الأعمال الكويتيين والليبيين”.
فيما قال الصباح: نأمل أن تلتئم اللجنة المشتركة نهاية هذا العام.
وأوضح أن هذه اللجنة “تضع إطارا مؤسسيا وموضوعيا وممنهجا لعملنا، وتم الاتفاق عليها في السابق، ولكن لم تعقد لظروف عديدة، ونأمل أن يكون الاجتماع الأول بالكويت”.
وبشأن المستجدات الليبية، قال الصباح: “هناك مسار لليبيا وخطة زمنية يقودها الأشقاء الليبيون لرسم خارطة طريقهم لغاية انتخابات 24 ديسمبر/ كانون الأول المقبل”.
وفي وقت سابق الثلاثاء، أجرى الصباح مباحثات مع كل من رئيس الحكومة الليبية، عبد الحميد الدبيبة، ورئيس المجلس الرئاسي، محمد المنفي، ودعا الأخير لزيارة الكويت.
ومنذ أشهر، تشهد ليبيا انفراجا سياسيا يأمل الليبيون أن يقود إلى إنهاء النزاع في البلد الغني بالنفط.
ففي 16 مارس/ آذار الماضي، تسلمت سلطة جديدة منتخبة، تضم حكومة وحدة ومجلسا رئاسيا، مهامها لقيادة البلاد إلى الانتخابات.
ولعدة سنوات، وبدعم من دول عربية وغربية ومرتزقة ومقاتلين أجانب، قاتلت مليشيا اللواء الانقلابي، خليفة حفتر، حكومة الوفاق الوطني السابقة، المعترف بها دوليا.
وبالرغم من ترحيب مليشيا حفتر بانتخاب السلطة الانتقالية، إلا أنه لا يزال يعمل بمعزل عن الحكومة الشرعية، ويواصل قيادة مليشيات مسلحة، ويعتبر نفسه “القائد العام للجيش الليبي”، في تجاهل للقائد الأعلى للجيش، رئيس المجلس الرئاسي، محمد المنفي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى