أخباردولي و عربي

باشينيان يعلن إقامة موقعين للجيش الروسي جنوب أرمينيا قرب الحدود مع أذربيجان

الإبــاء/متابعة…..

أعلن القائم بأعمال رئيس الوزراء الأرميني، نيكول باشينيان، أن الجيش الروسي أقام موقعين عسكريين جديدين في جنوب أرمينيا بالقرب من حدود أذربيجان، باعتبارهما “ضمانا أمنيا إضافيا”.

وقال باشينيان، في كلمة ألقاها أمام برلمان أرمينيا، امس الاثنين، إنه “ليس سرا أنه تمت إقامة معقلين للقاعدة العسكرية الروسية 102 في منطقة سيونيك”، المحصورة بين أذربيجان غربا وشريط ناخشيفان الأذربيجاني شرقا، وإيران جنوبا.

وأضاف باشينيان أن هذا الإجراء “ضمان أمني إضافي، ليس فحسب لمنطقة سيونيك، وإنما لأرمينيا برمتها”.

وشدد على أن “نظام الأمن الخارجي لأرمينيا لم يشهد تغييرات سواء قبل الحرب أو بعضها، وهذا النظام يقوم على المجموعة الأرمينية الروسية المشتركة والنظام الإقليمي الموحد للدفاع الجوي في منطقة القوقاز”.

تصريحات باشينيان جاءت قبل لحظات من تصويت في البرلمان الأرميني رفض إعادة انتخابه رئيسا للوزراء، في ظل أزمة سياسية حادة تعيشها البلاد في أعقاب النزاع العسكري مع أذربيجان عام 2020.

وروسيا حليف وثيق لأرمينيا، وهي جمهورية سوفيتية سابقة يقل عدد سكانها عن 3 ملايين نسمة، وللجيش الروسي قاعدة عسكرية في جنوب غرب أرمينيا.

واستؤنفت يوم 27 سبتمبر 2020 عمليات قتالية واسعة بين القوات الأذربيجانية والأرمينية في إقليم قره باغ ضمن نزاع مستمر منذ أواخر ثمانينيات القرن الماضي.

وأصدر الرئيسان الروسي، فلاديمير بوتين، والأذربيجاني، إلهام علييف، ورئيس وزراء أرمينيا، نيكول باشينيان، يوم 9 نوفمبر الماضي بيانا مشتركا ينص على إعلان وقف إطلاق النار في إقليم قره باغ المتنازع عليه بين الجانبين الأذربيجاني والأرمني، اعتبارا من 10 نوفمبر.

وبموجب هذا الاتفاق استعادت أذربيجان المتحالفة مع تركيا أكثر من ثلثي الأراضي التي خسرتها خلال الحرب في 1992-1994 مع الطرف الأرمني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى