صحافة

“كومسومولسكايا برافدا” : ما العلاقة بين اعتراف بايدن بإبادة الأرمن واستقالة رئيس وزراء أرمينيا؟

الإبــاء/متابعة…..

أوجز إيغور ياكونين، في “كومسومولسكايا برافدا”، ما جاء في اللقاء مع المدير العام لـ “معهد البحوث السياسية” سيرغي ماركوف، حول الوضع السياسي في أرمينيا بالتوازي مع خطوة واشنطن.

وجاء في المقال: أمس الأحد، أعلن رئيس وزراء أرمينيا استقالته وقال الزعيم الأرميني إنه سيترك منصبه من أجل أن يغدو ممكنا إجراء الانتخابات البرلمانية بهدوء في البلاد، في الـ 20 من يونيو القادم المفارقة هي أن باشينيان مستمر في أداء واجباته وينوي أيضا الترشح لمنصب رئاسة الحكومة، كما ستواصل حكومته العمل في الشهرين المتبقيين على الانتخابات.

في الصدد، التقت “كومسومولسكايا برافدا” المدير العام لـ “معهد البحوث السياسية” سيرغي ماركوف، فقال، في الإجابة عن السؤال التالي:

قد يتساءل بعض المحللين عن سبب قيامه (باشينيان) بذلك عموما؟

من الواضح أنه، وفقا لقوانين أرمينيا، كان عليه الامتثال لهذه القواعد لكنه مستمر في أداء واجبات رئيس الحكومة بشكل كامل ودون قيود! ثم، ليس هناك أي استقالة عموما! ما يجري مجرد خداع!

يدرك الناخب في أرمينيا ذلك جيدا، بل يرى بأم عينه أن باشينيان لن يستقيل.

هل بالصدفة تزامن إعلان باشينيان عن الاستقالة مع إعلان بايدن الاعتراف بالإبادة الجماعية للأرمن؟

لا توجد علاقة مباشرة بين الأمرين هذا (الاعتراف) لم يكن بفضل باشينيان على الإطلاق إنما بفضل الجالية الأرمينية القوية في أمريكا.

يبدو كأن بايدن نفسه أكد تأثير الجالية الأرمنية في حياة الولايات المتحدة …

هذا صحيح تماما يحتاج بايدن بالتأكيد إلى أداة ضغط على الزعيم التركي أردوغان كان على الرئيس الأمريكي أن يفعل شيئا لابتزاز زميله التركي في الوقت نفسه، لا يسع بايدن إلا أن يعترف بحقيقة أن اللوبي الأرمني مؤثر في أوساط القوة الأمريكية.

هل يغير إعلان باشينيان استقالته أي شيء بالنسبة ليريفان وموسكو؟

لا شيء على الاطلاق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى