صحافة

“كوميرسانت” : سوريا حادت عن الهدف في إسرائيل، ولكن!

الإبــاء/متابعة…..

كتبت ماريانا بيلينكايافي “كوميرسانت”، حول خطورة الصاروخ الذي انطلق من الأراضي السورية وسقط على مقربة من مفاعل ديمونة الإسرائيلي.

وجاء في المقال: أسفرت الضربات الإسرائيلية ضد سوريا عن نتيجة غير متوقعة كان على الإسرائيليين أنفسهم أن يفكروا بجدية في مشكلة الأمن بعد أن انفجر صاروخ سوفييتي الصنع أطلقه الدفاع الجوي السوري بالقرب من المفاعل النووي الإسرائيلي في ديمونة ويؤكد العسكريون الإسرائيليون أنه “هجوم غير مقصود”.

على الأرجح، عملت أنظمة الدفاع الجوي السورية ردا على ضربة إسرائيلية دورية على أراضيها، ولكن بدلاً من إصابة الهدف، طار الصاروخ باتجاه إسرائيل، وهو، على الأرجح، مر عبر المجال الجوي الأردني.

وفي الصدد، قال الباحث في معهد الاقتصاد العالمي والعلاقات الدولية التابع لأكاديمية العلوم الروسية، إيليا كرامنيك، لـ”كوميرسانت”: “تعمل في سوريا بطارياتS-200VE Vega-E ، وهي نموذج تصديري من S-200، صنع في الاتحاد السوفياتي في الستينيات.. هذا صاروخ قديم جدا”.

وذكّر كرامنيك بحوادثS-200  السابقة، فواحد أوكراني منها أسقط عن غير قصد طائرة من طراز Tu-154  تابعة لشركة طيران سيبيريا فوق البحر الأسود في العام 2001، وفي العام 2018، أسقط S-200 طائرة Il-20 الروسية في سماء سوريا، عندما كانت الدفاعات الجوية السورية تتصدى لهجوم إسرائيلي وقال: “هذا وضع خطير جدا فالسوريون مجبرون على استخدام الدفاعات الجوية لصد الهجمات الإسرائيلية، لكن يجب توخي الحذر الشديد عند استخدام صواريخ بهذا المدى وبالنظر إلى السوابق، فإن الوضع في سماء المنطقة بين إسرائيل وسوريا يمكن أن يكون خطيرا للغاية”.

من جانبهم، يذكّر الصحفيون الإسرائيليون بأن صواريخا مضادة للطائرات سقطت من أسبوعين في لبنان، على مسافة غير بعيدة عن إسرائيل بعد الحادث الليلي في إسرائيل، تجري مناقشة فاعلية نظام الدفاع الجوي بنشاط، وكذلك كيف سيكون الحال إذا وجهت ضربة متعمدة ومكثفة فـ”حتى أكثر أنظمة الدفاع الجوي فاعلية لا تعطي ضمانات مائة بالمائة، خاصة إذا كان الهدف صاروخا مضادا للطائرات سرعة مثل هذا الهدف يمكن أن تكون عالية جدا، ما يعقد عملية اعتراضه”، بحسب كرامنيك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى