أخبارتكنلوجيا و صحة

الصحة: البحوث العلمية لم تثبت وجود اية علاقة بين اللقاح والعقم

الإبــاء/متابعة…..

 نفت وزارة الصحة والبيئة وجود اية علاقة بين اللقاحات والعقم بحسب البحوث العلمية، وبينما حذرت من موجات وبائية بسبب عدم الالتزام بالاجراءات الوقائية وامكانية الفيروس من التحور بين مدة واخرى، تدرس الحكومة خلال الاجتماع المقبل للجنة الصحة والسلامة الوطنية اعادة النظر بقرارات حظر التجوال وتقليصها.

وقال مدير صحة الرصافة عبد الغني الساعدي في حديث صحفي ان “البحوث العلمية لم تثبت وجود اية علاقة بين اللقاح والعقم”، مضيفا ان “البحوث اجريت على عشرات الاف المواطنين قبل اقرارها، ووضعت كل الجوانب السلبية امامها، وبالتالي فإن جميع اللقاحات اثارها الجانبية بسيطة جدا بعد اخذ الجرعتين”.

واوضح الساعدي ان “اللقاحات هدفها الاساسي تنظيم الجهاز المناعي، فمثلا لقاح فايزر يعطي ايعازا للخلية بالبروتين الشوكي لتعرف الجسم عليه، وبالتالي ينتهي دوره ولا يترك أي اثار جانبية سواء بالعقم أو غيره، وجميع الادعاءات بهذا الشأن كاذبة ولم تثبت علميا حتى الان” .

وذكر ان “سلالات كورونا جاءت من ذرية أساسية اصلها من الصين، ولكنها اختفت بسبب التحورات والتغييرات التي طرأت عليها، واكتشف العلماء ظهور ذريات اخرى من العائلة ذاتها جاءت من بريطانيا وجنوب افريقيا والبرازيل، وقد تكون هناك سلالات اخرى غير مكتشفة لان الفيروس له قابلية على التحور مرات عديدة، ووصل العلماء بعد جهود كبيرة الى انتاج اللقاحات التي حققت الانتصار في مواجهة كل المتغيرات والتحورات الفيروسية القادمة”.

وتوقع الساعدي “الحاجة مستقبلا الى جرعات منشطة اخرى إما سنوية أو لمدة ستة اشهر بحسب التحورات التي تطرأ، كحال الانفلونزا الاعتيادية التي يتم تلقيحها سنويا”.

وحذر الساعدي من “الاستمرار بحالة عدم الالتزام بالاجراءات الوقائية من قبل المواطنين، بسبب امكانية حدوث موجات وبائية متتالية، لان الفيروس له امكانية على التحور لفترات متعددة، لذا يجب تحدي الوباء ومواجهته باللقاحات التي تمنع تحوره قبل دخوله الى جسم الملقح، مع الالتزام بالاجراءات الصحية”.

واستورد العراق ملايين الجرعات من لقاحات فايزر واسترازينكا وسينوفارم ضمن مساعية الهادفة لتقليل اثار الجائحة وتحقيق المناعة المجتمعية.

ولفت الساعدي الى ان “عدد المراكز الخاصة بكورونا 6 بجانب الرصافة، واكثر من 90 مستشفى ميدانيا في عموم البلاد  تميزت بسرعة الانجاز، وهي واطئة الكلفة وحديثة، الى جانب اضافة 50 الف سرير في ردهات كورونا، وتوفير بين 12 – 15 الف سرير خاص بالانعاش التنفسي، وقد استطاعت الوزارة والمؤسسات الصحية السيطرة على الواقع الصحي والعمل بكامل طاقاتها”.

من جهته، كشف الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة، اللواء يحيى رسول، عن أن الحكومة تدرس تغييراً في قرار حظر التجوال.

وقال رسول في تصريح صحفي: ان “مستشار الامن القومي، قاسم الأعرجي، طرح في الاجتماع الأخير للمجلس الوزاري للأمن الوطني الخميس الماضي، موضوع حظر التجوال وضرره على أصحاب القوت اليومي ومعيشة الكثير من المواطنين”.

وأضاف ان “هناك مقترحا بجعل كل حظر التجوال جزئياً ورفع الحظر الشامل عن يومي الجمعة والسبت، فيكون جزئياً لكل أيام الأسبوع مع تقليص ساعات الحظر الجزئي، بأن يبدأ من الساعة العاشرة مساءً بدلاً من الساعة 8 مساءً”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى