صحافة

“فزغلياد” : روسيا استبدلت تركيا بمصر مع تخفيضات

الإبــاء/متابعة…..

تحت العنوان أعلاه، كتبت أولغا ساموفالوفا، في “فزغلياد”، حول تدفق الروس المرتقب إلى منتجعات مصر.

وجاء في المقال: بعد إغلاق تركيا، التي تشكل إحدى وجهات السياحية الجماعية الروسية، فتحت روسيا اتجاها آخر على شاطئ البحر منخفض التكلفة للروس، نحو منتجعات مصر.

تم حظر رحلات الطيران العارض إلى منتجعات البحر الأحمر في الغردقة وشرم الشيخ في نوفمبر 2015 بعد انفجار طائرة روسية في السماء فوق شبه جزيرة سيناء وطالبت موسكو بضمان سلامة الطائرات الروسية في المطارات المصرية لذلك، من أجل السماح للرحلات الجوية، كان على مصر أن تقدم لروسيا إضافة إلى ضمانات الأمان من فيروس كورونا، أمانا من مستوى آخر تماما، هو سلامة الطيران.

إن وضع الإصابة بفيروس كورونا في تركيا أسوأ من الناحية الموضوعية منه في مصرأما بالنسبة للأمان الآخر، فقد خضع مطارا الغردقة وشرم الشيخ لتحديث عميق وتم تجهيزهما بأنظمة تحكم وأمن حديثة، وخضع موظفو المطارين لتدريب إضافي، حسبما أكد مصدر لـ “إنترفاكس” علاوة على ذلك، سيتم تشغيل الرحلات الجوية الروسية في أجنحة خاصة، حيث يقوم متخصصون في أمن الطيران من أحد المطارات الروسية بمراقبة إجراءات الأمان إلى جانب نظرائهم المصريين، بعد توقيع اتفاقية بين هاتين المؤسستين في البلدين.

وفيما كانت الجولات السياحية إلى مصر في العام 2019 تمثل 2% من مبيعاتTEZ Tour ، فهي الآن تشكل 45% ووفقا لـ المدير العام لشركة تيز تور، فوسكان أرزومانوف، فإن زيادة شركة إيروفلوت لعدد الرحلات إلى القاهرة كان لها تأثير مفيد على سعر البطاقة إلى هناك.

وفي الصدد، قالت الأستاذة في قسم صناعة الضيافة والسياحة والرياضة في جامعة بليخانوف الروسية للاقتصاد، نتاليا زايتسوفا: “منظمو الرحلات السياحية يجتذبون بالفعل السياح الروس إلى مصر بخصومات ضخمة”.

ولكن زايتسوفا لا تستبعد أن يكون الطلب على الرحلات إلى مصر، في سياق إغلاق تركيا والارتفاع الحاد في الأسعار في المنتجعات الروسية، كبيرا إلى درجة أن أسعار الرحلات إلى مصر قد لا تعود إلى مستوياتها المعروفة، بل قد ترتفع أيضا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى