أخباردولي و عربيسلايدر

شركات امريكية تستخدم تقنيات صهيونية للتعرف على الوجوه تثير للجدل

الإبــاء/متابعة…..

كشف تقرير لوكالة رويترز ، ان عددا من الشركات الامريكية تستخدم في الوقت تقنية التعرف على الوجوه التي تنتجها شركة اني فيشن الصهيونية مما اثار الكثير من الجدل من ناشطي الحقوق الاجتماعية .

وذكر التقرير  ان ” ناشطي الحقوق الاجتماعية يقولون إن ممارسة تلك التقنية تعتبر انتهاكا  للخصوصية وقد تضر بالفئات المهمشة وخصوصا السود والملونين بالاضافة الى استخدامها كاسلوب من اساليب المراقبة الامنية “.

 

واضاف ان ” شركة اني فيشن الصهيونية تستخدم تقنيات الذكاء الصناعي  للتعرف على الوجوه والأجساد والأشياء للأغراض الأمنية والطبية والتجارية ، من بين أمور أخرى، فيما تعرضت تقنية التعرف على الوجه ككل لانتقادات من ناشطي الحريات المدنية الذين يقولون إن الأدوات متحيزة ضد الأشخاص الملونين وتنتهك خصوصية المواطنين”.

 

وتابع انه ” يتم استخدام التكنولوجيا على نطاق واسع ، من فتح الهواتف إلى انتقاء وجه المشتبه به على الحدود أو التجمعات الجماهيرية نظرًا لأن الاستخدام المتزايد للتكنولوجيا يمكن أن يساعد في السيطرة على الجريمة والإرهاب ، فإن الجدل العالمي يحتدم الآن بشأن إيجابياته وسلبياته”.

وواصل ان ” 25 مجموعة من مجاميع العدالة الحقوقية كتبت رسالة الى الحكومة الامريكية طالبت فيها الولايات إلى حظر استخدام الشركات لتقنية التعرف على الوجه”، مبينة ان ” الاستخدام الخاص للتعرف على الوجه من قبل الشركات والمؤسسات وحتى الأفراد يشكل تهديدًا كبيرًا على المجتمعات المهمشة مثل الاستخدام الحكومي”.

وكانت صحيفة صهيونية قد ذكرت في تقرير سابق ان الجيش الصهيوني يستخدم تلك التقنية عند نقاط التفتيش في الضفة الغربية ، وفي الكاميرات المنتشرة لدى السلطة الفلسطينية”، مشيرا الى إن “الكاميرات وقاعدة البيانات تستخدمان لتحديد وتعقب الفلسطينيين “.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى