صحافة

الحرب ستنشب عاجلاً أم آجلاً

الإباء / متابعة …………..

تحت العنوان أعلاه، نشرت “أرغومينتي إي فاكتي” نص لقاء مع عقيد احتياطي في الاستخبارات، حول حتمية الحرب في دونباس وضرورة أن تحسم روسيا المعركة بسرعة البرق.

وجاء في اللقاء مع صاحب الاسم الحركي ايغور ستريلكوف (الاسم الحقيقي ايغور غيركين)، الذي كان من مؤسسي الحركة التطوعية في دونباس في العام 2014 ، وشغل، من 16 مايو إلى 14 أغسطس، منصب وزير الدفاع في جمهورية دونيتسك الشعبية المعلنة من جانب واحد:

هل ستبدأ مرحلة ساخنة جديدة من الصراع؟

هناك حزب حرب في كييف، وهناك قوى ذات مصلحة في شن” حرب صغيرة مظفرة “. والرئيس زيلينسكي، الذي ليس لديه من النجاح ما يقدمه لناخبيه، قبل الانتخابات القادمة، في حاجة إلى ذلك.

وللولايات المتحدة مصلحة في كل حرب.

ففي إطار الصراع ضد الصين تريد إدارة بايدن ضعضعة روسيا، من أجل حرمان بكين من حليفها الوحيد القوي. إنهم مصممون الآن على الإطاحة بالحكومة الحالية في روسيا. فليس بهذه البساطة يطلقون على رئيس دولة اسم “القاتل”. وهذا مجرد غيض من فيض. في الواقع، هناك كثير من الخطوات الأخرى غير الودية.

الآن، تحاول الولايات المتحدة جر روسيا إلى الصراع، ثم تجعل منا معتدين.

لكن لا يمكن التخلي عن دونباس أيضا. فذلك سوف يقوي أوكرانيا، وسوف تشعر بطعم النصر، وتستمر كل الأمور ضدنا، لكن هذه المرة في شبه جزيرة القرم.

ماذا يجب أن تفعل روسيا؟ كم أود لو تتجنب الانخراط في الصراع على نطاق واسع..

شخصياً، أعتقد بأن الخيار الوحيد بالنسبة لنا هو الرد بسرعة البرق على العدوان المحتمل.

وسواء أعجبكم ذلك أم لا، فالحرب مع أوكرانيا ستحدث عاجلاً أم آجلاً. في رأيي، السبيل الوحيد أمام روسيا لإنهاء الصراع هو سحق أوكرانيا، وانتزاع خاركوف، ودنيبروبيتروفسك، وماريوبول، وأوديسا منها. من دون أراضي نوفوروسيسك، لن تشكل أوكرانيا تهديدا عسكريا..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى