أخبارصحافة

لوحة لكارافاجيو

الإباء / متابعة

أفادت صحيفة الغارديان بأن اللوحة التي تم بيعها تقريبًا مقابل 1500 يورو قبل اكتشاف أنها لرسام عصر النهضة الشهير كارافاجيو يمكن أن تصل قيمتها الآن 50 مليون يورو.

وتقول الصحيفة إنه قبل أن يتم سحبها من البيع، كان تقييم دار المزادات لقيمة اللوحة، التي كان يُعتقد في السابق إنها لفنان إسباني يدعى خوسيه دي ريبيرا من القرن السابع عشر، لا يزيد عن 1500 يورو.

لكن فحص اللوحة، التي تصور المسيح، أثار شكوكا في أن اللوحة التي يطلق عليها اسم “تاج الشوك” قد تكون للمعلم الإيطالي مايكل أنجلو ميريسي دا كارافاجيو، مما دفع الحكومة الإسبانية إلى فرض حظر على تصدير اللوحة.

ويقوم خبراء الآن بفحص اللوحة، التي يبلغ قياسها 111 سم في 86 سم. وتقول الصحيفة إن الخلط في نسب اللوحة يمكن تفهمه، فقد درس ريبيرا، وهو ابن صانع أحذية، في روما وكان من أتباع كارافاجيو المشهورين ومعجباً بأسلوبه، واستخدام التناقضات القوية بين الضوء والظلام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى