صحافة

“كوميرسانت” : إيران والولايات المتحدة بدأتا مفاوضات غير مباشرة

الإبــاء/متابعة…..

تحت العنوان أعلاه، كتبت ماريانا بيلينكايا، في “كوميرسانت”، حول انطلاق عملية الخروج من مأزق “الصفقة النووية” مع إيران.

وجاء في المقال: بدأ العمل الفعلي لاستعادة “الاتفاق النووي” مع إيران، وفق ما كتب الممثل الدائم لروسيا لدى المنظمات الدولية في فيينا، ميخائيل أوليانوف، في تويتر،  بعد الاجتماع الأول المنعقد في العام 2021 بين الأطراف الموقعة على خطة العمل الشاملة المشتركة.

الحديث، في الواقع، يدور عن البدء الرسمي بالمفاوضات، وإن يكن بصورة غير مباشرة، بين الأمريكيين والإيرانيين حول موضوع استعادة خطة العمل الشاملة المشتركة.

وقد تم تكليف لجنتين من الخبراء، معنيتين برفع العقوبات والمسائل النووية، بوضع قائمة بالخطوات التي يجب اتخاذها للعودة إلى التنفيذ الكامل لخطة العمل الشاملة المشتركة.

وكان الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن قد تعهد بإعادة البلاد إلى خطة العمل الشاملة المشتركة، واقترحت روسيا والاتحاد الأوروبي على واشنطن وطهران خطة مرحلية للعودة إلى “الاتفاق النووي”، تنص على تحرك متزامن بين الطرفين تجاه بعضهما البعض وفي الوقت نفسه، تصر موسكو، بكل طريقة ممكنة، على أن تظل خطة العمل الشاملة المشتركة في شكلها الأصلي، وعلى ضرورة مناقشة جميع قضايا واشنطن الأخرى مع طهران في أماكن أخرى، بما في ذلك بمشاركة جميع دول المنطقة ولكن إيران لا تريد النظر في أي خيارات، إذا كان الحديث لا يدور عن رفع فوري للعقوبات.

في موسكو، يحترمون موقف إيران.

وهكذا، فمن المفترض أن يتنقل الوسطاء بين الوفدين الأمريكي والإيراني في فيينا عدة أيام للاتفاق على الخطوات التي هما على استعداد لاتخاذها.

وفي التاسع من أبريل الجاري، سوف يعقد اجتماع جديد للجنة المشتركة وهذا لا يلغي الاتصالات خارج فيينا فوزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف سوف يتوجه شخصياً إلى طهران الأسبوع المقبل لتقويم موقف القيادة الإيرانية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى