أخباردولي و عربيسلايدر

كبير الدبلوماسيين الأمريكيين يعترف بدعم تنظيم القاعدة في سوريا

الإبــاء/متابعة…..

اعترف كبير الدبلوماسيين الأمريكيين جيمس جيفري أن فرعًا سوريًا للقاعدة كان “أحد الأصول” التابعة  للولايات المتحدة  لمتابعة سياسة الهيمنة التي تنتهجها واشنطن في الشرق الأوسط.

 

ونقل موقع ( فرونت لاين) الامريكي في مقابلة  عن جيفري قوله إن ” التنظيم السوري المرتبط بالقاعدة والذي تدعمه الولايات المتحدة هي الجماعة المعروفة اليوم باسم جماعة تحرير الشام الارهابية” والتي اعتبرها جيفري ” ذخيرة الولايات المتحدة للاطاحة بنظام الرئيس السوري بشار الاسد “ بحسب قوله.

واضاف جيفري الذي عمل سفيرا للولايات المتحدة في كل من الإدارات الجمهورية والديمقراطية ومؤخرا كممثل خاص للرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب في سوريا ثم المبعوث الخاص للتحالف العالمي ضد داعش ان ” إن جماعة هيئة تحرير الشام ، التي انبثقت عن جبهة النصرة ولاحقًا من جبهة فتح الشام ، كانت “الخيار الأقل سوءًا بالنسبة للولايات المتحدة لتنفيذ استراتيجيتها في إدلب بسوريا”.

وتابع جيفري أن ” إدلب كانت واحدة من المواقع الحاسمة في الصراع في الشرق الأوسط، وجماعة تحرير الشام الارهابية هم الخيار الاقل سؤا من بين الخيارات المختلفة بشأن إدلب ، وإدلب من أهم الأماكن في سوريا ، وهي من أهم الأماكن في الشرق الأوسط حاليًا”.

يذكر ان ” الولايات المتحدة تدعم تنظيمات القاعدة الارهابية في سوريا واليمن وليبيا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى