أخباردولي و عربي

الخارجية السورية: أميركا أكبر منتهك لحقوق الإنسان داخل حدودها وخارجها

الإباء / متابعة

أكدت وزارة الخارجية السورية أن تقرير وزارة الخارجية الأميركية السنوي حول حالة حقوق الإنسان في العالم يتضمن أكاذيب تتناول انتهاكات مزعومة في دول العالم، فأمريكا هي أكبر منتهك لحقوق الإنسان داخل حدودها وخارجها.

وقالت الوزارة في بيان لها، إن الخارجية الأميركية أصدرت تقريرها السنوي سيئ الصيت حول حالة حقوق الإنسان في العالم وكما جرت العادة يتضمن هذا التقرير أكاذيب وادعاءات تتناول انتهاكات مزعومة في كل دول العالم تقريباً.

وأضافت، أن التقرير يكشف عيوبه بنفسه ويفضح الأهداف الحقيقية لمثل هذه التقارير التي تظهر عنصرية وتدخلاً فاضحاً في الشؤون الداخلية للدول التي لا ترتبط بعلاقات تتميز بالتبعية للإدارة الأمريكية ومعدي هذا التقرير.

وأوضحت أن الادعاءات الواردة فيه حول سوريا كلها مأخوذة من تقارير المنظمات الإرهابية وداعميها ومموليها في المنطقة والعالم.

وتابعت: “عندما يتناول التقرير الجمهورية العربية السورية ودولاً لا ترضى عن سياسات الولايات المتحدة الامريكية مثل الاتحاد الروسي وكوبا والصين وفنزويلا وإيران وروسيا البيضاء على سبيل المثال فإن التقرير يذهب بعيداً في أضاليله وأكاذيبه التي كشفتها وعرتها شعوب هذه الدول ونسبة كبيرة من الرأي العام العالمي”.

وأكدت الخارجية السورية أن معدي هذا التقرير تناسوا الجرائم التي ترتكبها الإدارات الأميركية من انتهاكات خطيرة يعرفها كل العالم وفي الولايات المتحدة الأمريكية ذاتها بما في ذلك الإجراءات القسرية أحادية الجانب التي تنتهك كل حقوق الإنسان ولا سيما حقه في الحياة.. الأمر الذي يثبت أن الولايات المتحدة الأمريكية تتمتع بخصائص تتقدم فيها على العالم كله وتتمثل في كونها أكبر منتهك لحقوق الإنسان داخل حدودها وخارجها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى