أخبارصحافة

التلغراف: إنه تهديد لجميع النساء الأفغانيات: ثمن السلام الذي تدفعه طالبان يمكن أن يكون الحرية التي تكافح بشق الأنفس

الإباء / متابعة ………………

 

نشرت صحيفة التلغراف مقالا لبن فارمر، بعنوان “إنه تهديد لجميع النساء الأفغانيات: ثمن السلام الذي تدفعه طالبان يمكن أن يكون الحرية التي تكافح بشق الأنفس”

وتقول الصحيفة إنه “بعد سنوات من الدراسة، أصبح هدف فوزية سلطاني الآن في متناول اليد لأنها تأمل في التأهل الكامل في وقت لاحق من هذا العام كطبيبة أسرة. ومع ذلك، بالنسبة لها وللعديد من النساء الأخريات، فإن الأشهر المقبلة هي أيضا فترة من عدم اليقين العميق فيما يرون عودة طالبان إلى الظهور ومحاولات التوسط في نوع من اتفاق تقاسم السلطة لإنهاء أربعة عقود من الصراع”.

وترى الصحيفة أن “كثيرين يخشون مما ستطلبه طالبان من تضحيات وتنازلات كجزء من أي مفاوضات. وبينما يقول مبعوثو طالبان إن الحركة تغيرت منذ التسعينيات عندما منعت الإمارة الأصولية النساء من الذهاب إلى المدرسة أو العمل خارج المنزل، فإن تعهداتها لم تطمئن الكثيرين”.

تقول سلطاني البالغة من العمر 24 عاما “ما زالوا يريدون الحكم في أفغانستان. لقد ضربوا النساء ليس فقط من أجل الحصول على التعليم، لكنهن لم يكن بإمكانهن مغادرة المنزل أو العمل أو المشاركة في السياسة. هذا تهديد كبير لجميع الأفغانيات”.

وتقول طالبان الآن “إنها ستسمح للفتيات بالذهاب إلى المدرسة وحماية حقوق المرأة في إطار إسلامي، لكن هذا كان المنطق نفسه الذي استخدمته إبان نظامها القمعي. وفي الوقت نفسه، تنتقد نشطاء حقوق المرأة بوصفهم عملاء لقوى أجنبية عازمون على فرض القيم الغربية عليها”، وفق الصحيفة.

وتوضح الصحيفة “طالبان ليست التهديد الوحيد، بينما يهدد سماسرة السلطة السياسية المحافظون أيضا بضرب المكاسب الهشة التي حققتها النساء في العشرين عاما الماضية بمجرد مغادرة القوات الأمريكية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى