صحافة

“أوراسيا ديلي” : لقطع أنفاس الناتو..على روسيا إجراء 20-25 تفجيرا نوويا

الإبــاء/متابعة……

تحت العنوان أعلاه، نشرت “أوراسيا ديلي” مقالا حول دعوة روسيا إلى استعراض قوتها النووية لتبريد الرؤوس الحامية في الغرب.

 

وجاء في المقال: في الـ 24 من مارس، طرح الأستاذ في المدرسة العليا للاقتصاد، الباحث السياسي دميتري إيفستافييف، على هواء برنامج “القناة الأولى”  في معرض تعليقه على تصريح الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ بشأن الموقف المشترك لدول حلف شمال الأطلسي من خط أنابيب الغاز “السيل الشمالي-2″، طرح سؤالا بلاغيا، هو: “أين الدفاع هنا؟”

 

ووفقا له، لم يعد الناتو مجرد تحالف عسكري سياسي، إنما  بات منظومة جيواقتصادية، حددت مهمتها في إعادة تقسيم العالم، وإعادة توزيع موارد هذا العالم لمصلحة الولايات المتحدة.

 

وقال إيفستافييف: “الناتو، أداة جيواقتصادية تستخدمها الولايات المتحدة لمصالحها في الوقت نفسه، نرى مزيجا من الاتساق الاستراتيجي المتعنت وعلامات واضحة على التخطيط المسبق وعلامات على اللاعقلانية الجيوسياسية.

وإذا كان من الممكن سابقا القول إن الأمريكيين مجانين، وسواهم طبيعيون، فالآن، بشكل عام، اخترق هذا الفيروس (الجنون) القارة الأوروبية”.

 

وأشار إلى أن الغرب في ظل الوضع الحالي من ضغط الوقت ونقص الموارد مستعد لاتخاذ “قرارات عسكرية وسياسية غير ملائمة، وعلى وجه التحديد، بسبب إدراكه لضعفه”.

 

ومن أجل “تهدئة المتهورين في الغرب”، اقترح إفستافييف “إبطاء وتيرتهم، وقطع أنفاسهم”، فقال:

 

“في الوضع الحالي، وهو خطير للغاية، بما في ذلك من وجهة نظر الاستقرار العالمي، يجب علينا الانسحاب مؤقتا من اتفاقية حظر التجارب النووية وتنفيذ سلسلة من 20-25 تفجيرا نوويا استعراضيا، بالتزامن مع مناورات ما كبيرة للناتو فالخيارات الأخرى لتبريد رؤوس المتهورين في الغرب، تغدو لدينا أقل فأقل”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى